كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن عثور وحدة معالجة المتفجرات في الجيش الإسرائيلي وشرطة لواء الجليل ، على مستودعي أسلحة وذخيرة من مخلفات الجيش السوري في هضبة الجولان السورية المحتلة. وكان قد تم الكشف بالصدفة عن اثنين من الألغام الأرضية السورية على الشاطئ الشرقي لبحيرة طبرية في السابع من الشهر الجاري. وحسب ما نقله موقع عرب 48 داخل الخط الأخضر ، فان هذه هي المرة الثانية التي يتم العثور فيها على أسلحة وذخيرة سورية في المنطقة السورية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 ، حيث عثر في نهاية الأسبوع المنصرم ، على مستودعين كبيرين يحتويان على كمية كبيرة من قنابل المدفعية ، التي استخدمها الجيش السوري في حرب 67. وأشارت المصادر ذاتها ، إلى انه عثر على المستودع الأول بالقرب من محمية الجلبون ، فيما عثر على الثاني بالقرب من بيت الجمارك الأعلى، مؤكدة ان الجيش ينوي تفجير الأسلحة بشكل مراقب يوم غد ، في منطقة وادي الجلبون. وسبق أن ذكرت عرب 48 ، بان الحديث يدور عن نوع خطر من الألغام والتي قد تؤدي إلى إصابات قاتلة ، ومن الواضح أن هذه الألغام قد تم زرعها قبل العام 1967 ، خاصة وأن الشواطئ الشرقية لبحيرة طبرية هي أراض سورية تم احتلالها في العام 67 ، وعلى الرغم من مرور أكثر من 38 عاما عليها إلا أنها لا تزال في منتهى الخطورة.

مصادر
إيلاف (المملكة المتحدة)