كشفت مصادر مطلعة مقربة من الحكومة السورية ان صنّاع القرار في دمشق يبحثون في تعيين وزير للداخلية خلفاً للواء غازي كنعان الذي انتحر في مكتبه الاربعاء الماضي, من ضمن خيارين ثانيهما اجراء تعديل حكومي محدود. وقالت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها لـ"صدى البلد" ان الحكومة وصنّاع القرار يدرسون مجموعة اسماء وخيارات, علما ان معاون الوزير حالياً اللواء صقر خير بك يقوم بتسيير امور الوزارة بالتكليف ريثما يتم تعيين خلف لكنعان. وأكدت المصادر ان الوقت لن يطول امام تعيين وزير للداخلية, واضافت من دون ان تذكر اياًُ من الاسماء التي يجرى تداولها ان الاجواء الرسمية تتجه الى احتمال من اثنين: تعديل وزاري يشمل عدداً محدوداً من الوزارات وذلك في الفترة التي تلي تقرير الامم المتحدة المتعلق باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري, والتي تمتد الى ما بعد عيد الفطر. بينما رجحت مصادر اخرى ان يكون تعيين وزير للداخلية اقرب من ذلك نظراً لأهمية هذه الوزارة في الحياة اليومية للمواطنين.