عقد العقيد معمر القذافي والرئيس المصري حسني مبارك قمة في طرابلس أمس الأول، بحثا خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطورات الأوضاع في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين. وأوضحت وكالة الأنباء الليبية (جانا) أن مبارك، قام بزيارة قصيرة إلى ليبيا، حيث بحث مع القذافي <<آخر تطورات الوضع العربي، وعددا من القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك>>، وفي <<مسيرة الاتحاد الأفريقي العظيم، على ضوء النتائج المهمة للدورة العادية الخامسة لمؤتمره التي عقدت في سرت، وأكدت على تعزيز مسيرة الاتحاد باتجاه قيام الولايات المتحدة الأفريقية>>. وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد إن القذافي ومبارك <<تطرقا في جو أخوي وبناء إلى الأوضاع الراهنة في المنطقة العربية، بما في ذلك الوضع في فلسطين والعراق، والأوضاع على الساحتين اللبنانية والسورية>>، مشيرا إلى أنهما بحثا العلاقات الثنائية والأوضاع في القارة الأفريقية، خصوصا في السودان وما يجري في إقليم دارفور. ووصف وزير الخارجية المصرية احمد أبو الغيط في القاهرة القمة المصرية الليبية بالمهمة للغاية، موضحا أن <<القمة جاءت في سياق الاتصالات والمشاورات التي يجريها مبارك مع القوى العربية المختلفة>>، مشيرا إلى أن <<زيارة مبارك إلى ليبيا ليست بعيدة عن زياراته الأخيرة إلى جدة، وكذلك لقائه مؤخرا مع قادة سوريا والأردن والبحرين والرئيس الفلسطيني محمود عباس>>. وقال ابو الغيط إن <<النقاش تركز خلال زيارة ليبيا حول الأوضاع الإقليمية بصفة عامة، والرؤية المصرية والليبية إزاء المسألة الفلسطينية، وتطورات الوضع في كل من العراق وسوريا ولبنان، علاوة على بحث تعميق وتوسيع نطاق العلاقات الثنائية في كافة المجالات>>.

مصادر
السفير (لبنان)