لسنا معارضة كما أننا لسنا : احزبا تريد السلطة ..على الأقل الآن .. كما أننا لازلنا نعتقد أننا مواطنين سوريين .. سواء كنا في الداخل أو في الخارج .. ولازلنا نبحث عن وطن يكون فيه مخرجا للجميع نحو حياة كريمة للجميع أيضا .. كما أننا لانريد أن تصبح سوريا على قائمة التحرك العسكري الدولي أو الأمريكي .. ولا أن نصبح شعبا مستعارا من صوت السلطة فقط .. لا نريد أن يصل وطننا إلى خيار العنف من أي جهة كانت داخلية أو خارجية .. وعلى هذا الأساس الوطن ليس لكم وحدكم ياسادة .. ورثتموه كأي مزرعة أو قطعة أرض .. وقلنا ليكن ..!! وضعتم سبعة عشر مليون سوري .. تحت تصرفكم بأرواحهم وأرزاقهم .. قلنا بالشامي : ماشي الحال ..ترانا نحاول أن نغير قليلا .. لم تبق قوة سياسية أو مدنية إلا وطرحت عليكم .. مؤتمرا للمصالحة والتغيير .. مع بقاءكم في سدة الحكم والرئاسة حتى تقتنعون بأنفسكم بغير ذلك .. لم تستجيبوا لأحد ..لا بل ازددتم قمعا وتنكيلا .. والأخطر من ذلك تريدون تربية أجيال من السلفيين كي يطلقوا النار عليكم .. وتستنفرون المجتمع طائفيا من جديد .. الأخوان المسلمون خونة ويستحقون الإعدام وفق مرسوم مرعب ــ 49ــ بينما الجوامع مفتوحة لأصولية مدمرة .. الأخوان المسلمون تغيروا .ودعوكم كبقية القوى الوطنية إلى مؤتمر مصالحة وطنية .. رددتم ..بأنه لامكان لهم خارج القانون 49 القاضي بإعدامهم هم وأبنائهم الذين يريدون الآن الخيار السلمي في العمل السياسي طريقا لوطن للجميع .. بغض النظر عن خلافنا معهم حول هذه الرؤية ــ في تطبيقاتها التاريخية ــ ولكنهم يحاولون أيضا كبقية القوى في الداخل والخارج .. حتى المعارضة الموجودة في أمريكا : سواء المجلس الوطني السوري أو التحالف الديمقراطي السوري ..أكدوا على الخيار السلمي ورفضوا الاستعانة بالتدخل الخارجي سواء كان أمريكيا أم غيره .. والتجمع الوطني الديمقراطي في سوريا ومن داخل سوريا أيضا ..

أصبحت الدعوة لمؤتمر وطني بالنسبة له ولكوادره : مثل مسلمة يرددونها في الصباح والمساء .. المستقلين والمستقلين من بقايا القمع والأحزاب التي انهارت بفعل قوتكم الأمنية بالدرجة الأولى وسجونكم المديدة .. أيضا تدعو لمثل هذا المؤتمر .. خرج علينا وزير خارجيتكم ليقول متفاخرا : هذه المعارضة لاتستطيع قيادة مدرسة .. قلنا له لانريد قيادة مدرسة , بل نريد أن نعيش في أوطننا بحرية وكرامة .. وبلا تجريد من حقوقنا المدنية والعسكرية .. وبلا منافي قسرية أو اختيارية ..وأنتم أقدر على القيادة السياسية .. لأن القيادة السياسية حكرا على : الوراثة والورثة .. والدليل أن حزب البعث هو ضد العشائرية والطائفية والتوريث والعلاقات العائلية ..الخ وهوحزبا علمانيا .. وحزبا جاء ردا على هذه العلاقات الاقطاعية والوراثية .. ياسيدي ماشي الحال : لانستطيع قيادة مدرسة .. ولكن قولوا لنا : لماذا إذن تخافون من عقد مؤتمر وطني معنا نحن الذين لانستطيع قيادة مدرسة .. ؟؟؟ منذ أكثر من خمسة عشر عاما ونحن ندعو لمصالحة تاريخية بين الجميع .. دعوةأخلاقية وتسامحية وسياسية ..الخ .. ودوما يأتي ردكم عنيفا .. وأنتم تجددون سيارتكم الفارهة .. وفللكم العامرة .. وقصوركم .. ورحلاتكم السياحية .. وارصدتكم البنكية على كثرتها أصبحتم تضعون أموالكم التي جنيتموها بعرق جباهكم السمراء المتعبة ..!! تضعونها في علب كرتونية وتخبئونها تحت أسرة نومكم خوفا من أن تجمدها أمريكا أو المجتمع الدولي ..! إذا كانت القيادة على هذه الشاكلة .. حماكم الله ياسادة .. ومع ذلك لم نقل كما قال شاعرنا المصري أمل دنقل : لاتصالح .. قلنا على العكس تماما .. المصالحة ثم المصالحة ثم المصالحة وعفى الله عن ما مضى .. ولكن .. ـــ في الإذن الأولى عجين وفي الإذن الأخرى طين ــ كي لاتسمعوا صوتا غير صوت حكمتكم التي أوصلت ميليس إلى : قلب دمشق العروبة ــ المصاب الآن في احتشاء ـــ لأن نبضه بات لايسمع .. ورغم هذا أنتم أقدر على القيادة ونقر لكم في ذلك .. ولكن دعونا من كل هذا الردح بين المدح وبين القدح .. وتعالوا إلى وطن سواء ..

غازي كنعان لم يكن وزيرا للسلطة كان وزيرا للدولة السورية أليس كذلك ..؟ وميليس لم يدخل إلى بيوت السلطة في أوروبا بل دخل إلى أرض السوريين جميعا من عرب وأكراد من مسلمين ومسيحيين من دروز وعلويين من تقدميين ورجعيين ومن علمانيين ولاعلمانيين ..الخ .. دخل إلى أرضهم عنوة ..دون أن يدعوه أحدا منهم .. هل أنتم من دعى ميليس ..؟ في الواقع لا أعرف كمواطن حتى هذه اللحظة من دعى هذا القاضي الألماني المحترم ..؟ أظن أن الفرنسيين هم من دعوه إلى دمشق ...؟ وسألت الفرنسيين عن هذا الأمر هل أنتم من دعيتم ميليس إلى سوريا ..؟ أجابوا بنعومتهم : أن الدعوة هذه وجهت من قبلكم أنتم .. يامن تصلحون لقيادة مدرسة ... اسمحوا لي أن أفرغ هذه الشحنة كي لا أصاب بداء الكآبة والحقد فقد علمني سجنكم الطويل والمديد : أن الحقد مرضا يأكل صاحبه .. وأنا لاأريد أكل لحمي ... وبعد أن فرغت هذه الشحنة .. أدعو السلطة في سوريا كي تدعو لمؤتمر وطني عام .. لأنني أظن أن الفرصة لازالت متاحة للمصالحة .. وحتى عدم المساءلة عن جرائم بعضكم بحق الشعب السوري أو من أين حصل على أمواله؟ ..الخ ..لا نريدها لانريد هذه الأموال الله يسامحكم بها دنيا وآخرة .. مانريده فقط مصالحة حقيقية دون الالتفات للخلف .. والتأسيس : لسوريا جديدة لكل أبنائها بدون استثناء .. اثبتوا لنا مرة واحدة على أننا لانستطيع قيادة مدرسة أثبتوها في مؤتمر وطني علني وأمام العالم والشعب السوري .. وعندها فقط :

نقر أننا كنا على خطأ ولم نفهم لوحة السياسة الدولية والسورية .. ويفهم معنا الشعب السوري والرأي العام العالمي .. أنكم الأجدر على قيادة سوريا ... ملاحظة: هذه المقالة كتبت قبل إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي بيومين .

مصادر
مرآة سوريا (سوريا)