اكد وزير الخارجية الألماني المنتهية ولايته يوشكا فيشر أمس أن إقامة علاقات جيدة مع اسرائيل ستظل من اولويات الدبلوماسية الألمانية في المستقبل.

وقال فيشر إن <<ألمانيا مهما كانت حكومتها تتحمل مسؤولية تجاه اسرائيل وعملية السلام... وستستخدم دائماً نفوذها في اوروبا لمصلحة اسرائيل>>. وجاء كلام فيشر على هامش معرض الكتاب في فرانكفورت وخلال لقائه الكاتب والصحافي الاسرائيلي ديفيد غروسمان في الذكرى الاربعين لإقامة علاقات دبلوماسية بين اسرائيل والمانيا. اضاف فيشر، الذي سيتخلى عن منصبه خلال ايام، <<سنكون دائما مطبوعين بتاريخنا... وإننا كألمانيا ديموقراطية لن نتمكن من التخلي عن مسؤوليتنا إزاء هذه الجريمة بحق الانسانية>>، في إشارة الى المحرقة النازية بحق اليهود. ثم تدارك <<لكننا لا نستطيع اختصار تاريخ المانيا بإثني عشر عاما من الحكم النازي>>.

وإذ تطرق الى رحيله الوشيك من الحكومة، اعرب فيشر عن استعداده للاضطلاع بدور مستقبلي لمصلحة عملية السلام في الشرق الاوسط، وقال <<سأقوم بما استطيع القيام به (من اجل السلام في الشرق الاوسط)>>، لافتاً الى أن <<العلاقة بين اسرائيل وألمانيا لا تنحصر في الإطار الحكومي>>.

مصادر
السفير (لبنان)