قرر وزير الخارجية السوري، فاروق الشرع، تأجيل زيارته لنيويورك للمشاركة في جلسة مجلس الأمن الدولي التي كان مقررا أن تنعقد أمس على مستوى وزراء الخارجية. وأوضح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية أنه نظرا لقرار جعل الجلسة على مستوى المندوبين الدائمين واحتمال عقد جلسة على المستوى الوزاري في الاسبوع المقبل فقد قرر الوزير الشرع تأجيل زيارته. وقال المصدر السوري المسؤول، إنه كان من المقرر ان يغادر الوزير الشرع الى نيويورك للمشاركة في جلسة مجلس الأمن التي عقدت أمس، وبناء على ذلك تم ترتيب موعد لعقد اجتماع صباحي بين الوزير الشرع والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

وفى هذا الصدد، أشار المصدر السوري إلى أنه جرت مساء أول من أمس محادثة هاتفية بين الشرع وأنان، أوضح خلالها الشرع موقف سورية. وتم تكليف مندوب سورية الدائم لدى الامم المتحدة، فيصل المقداد، تقديم بيان يشرح فيه الموقف السورى أمام مجلس الأمن. وفيما بدأ مجلس الأمن التعاطي مع مسألة اغتيال رفيق الحريري، يسود لدى الأوساط العامة السورية قلق ملحوظ من تقرير ميليس الاستباقي، وبات لدى تلك الأوساط شعور بالاستهدافات السياسية للمسألة برمتها، بدءاً باغتيال الحريري حتى الآن وبمحاولات توظيف اغتياله في تحقيق أهداف سياسية.

وترى تلك الأوساط أن الإدارة الأميركية تفرغت في هذه الآونة لحشد طاقاتها السياسية والدبلوماسية لزيادة الضغط على سورية عبر مجلس الأمن الدولي الذي تسعى واشنطن لإسناد دور إليه يندرج في إطار تنفيذ المخطط الأميركي الموجه ضد سورية.

مصادر
الشرق الأوسط (المملكة المتحدة)