قررت محكمة أمن الدولة العليا السورية تأجيل محاكمة علي العبد الله الكاتب والناشط في منظمة “لجان المجتمع المدني” المعنية بحقوق الانسان إلى ديسمبر/كانون الأول المقبل، كما أرجأت محاكمات مجموعة على خلفية انتمائها لجمعية سرية.

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية ان المحكمة عقدت جلسة امس الاحد تم خلالها استجواب المتهم علي العبدالله عضو مجلس إدارة منتدى الاتاسي السياسي بتهمة القيام بدعاية ترمي إلى النيل من هيبة الدولة ونقل أنباء كاذبة وفق المادة 286 من قانون العقوبات العام. وأضافت إن المحكمة “قررت تأجيل الجلسة إلى 11 ديسمبر لابداء مطالبة النيابة العامة، واشارت إلى أن عددا من ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة بدمشق ومحامي المتهم حضروا جلسة الاستجواب.

وكان العبد الله قد اعتقل على خلفية قراءته لبيان جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في سوريا في منتدى الاتاسي.

وقال المحامي أنور البني الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الانسان رئيس المركز السوري للدراسات والاستشارات القانونية ل”الخليج” إن 100 ناشط تجمعوا أمام المحكمة تضامناً مع العبدالله.

من جهة أخرى أشار البني الى ان محاكمة 8 سوريين كانوا قد اعتقلوا منذ سنتين في ريف دمشق بمنطقة التل للاشتباه قد تأجلت أيضا إلى يوم 29 يناير/كانون الثاني المقبل لتوكيل محامين، كما تأجلت محاكمة أحد الاكراد الذي لم يعرف اسمه وهو من جماعة حزب “الاتحاد العمالي الكردستاني” المحظور في سوريا.

وقال البني إن السلطات رغم الوضع الصعب الذي تعيشه سوريا على الصعيد الدولي والعربي والداخلي لا تزال “متمسكة بسياستها القديمة المعتمدة على إقصاء المجتمع وقمعه ومنع الحراك السياسي والمجتمعي واستخدام المحاكم الاستثنائية لقمع القضاء”. ودعا إلى ضرورة إحداث “انفتاح سياسي كامل على المجتمع السياسي السوري وإطلاق حرياته كاملة وإطلاق سراح كافة المعتقلين والاعلان عن مؤتمر وطني لاعادة هيكلة بناء الوطن على أسس مؤسساتية”.

مصادر
الخليج (الإمارات العربية المتحدة)