أعلن الجنرال جون جامبر، الضابط الرفيع بالقوات البحرية الأمريكية، أن أسطول الطائرات الحربية المتواجدة بالعراق لمحاربة المقاومة العراقية وحماية النظام العراقي المعين من قبل الولايات المتحدة قائلا: "على الأكثر غير محددة". كما يثار الحديث كثيرا حول خروج القوات الأمريكية، والتي يقال أنها في مهمة دعم القوات العراقية، التي تحتاج إلى عدة كبيرة. هذا الأسطول الذي يناط به مراقبة آبار النفط عن طريق 50 رحلة يومية، مهمتها أيضا قمع كل محاولة تمرد عن طريق رميها بالقاذفات. بهذه الخطة العسكرية، تسعى الولايات المتحدة لشرعنة عمليات نهب الثروات البترولية العراقية عن طريق المسار الدستوري العراقي. " لدينا مصالح في هذه البقعة من العالم، ولدينا مصلحة في البقاء على اتصال مع الجيش المتواجد حاليا" كان قد أعلن نفس الجنرال أثناء تقرير صحفي اجري خلال أسابيع مضت.