يصل إلى العاصمة السورية خلال الأيام المقبلة، وفد من فلسطينيي ال48 برئاسة عضو الحزب العربي الديموقراطي النائب في الكنيست الاسرائيلية طلب الصانع، تلبية لدعوة من مجلس الشعب السوري. ومن المتوقع أن تثير زيارة الصانع إلى سوريا أصداء واسعة، بما ان القانون الإسرائيلي يحظر على المواطنين العرب في اسرائيل زيارة سوريا أو لبنان، باعتبارهما بلدين عدوين. وبحسب ما أشيع في إسرائيل، فإن الصانع لم يحصل على إذن من وزير الداخلية الإسرائيلي أوفير بينس، الذي يبدو أنه أعلن معارضته لهذه الزيارة. وذكرت مصادر إسرائيلية أن الصانع الذي وصل امس الى عمان في طريقه الى دمشق ينوي إثارة موضوع إعادة جثمان العميل الإسرائيلي الذي أعدم في دمشق ايلي كوهين، وقضية الجنود الإسرائيليين الذين فقدوا خلال معركة سلطان يعقوب في الغزو الإسرائيلي للبنان في العام 1982. وأشار موقع <<معاريف>> الألكتروني إلى أن الصانع اتصل بوالد الجندي الإسرائيلي المفقود زخريا باومل، وأبدى استعداده لحمل رسالة منه الى الرئيس السوري بشار الأسد. كما أشارت مصادر فلسطينية إلى أن الصانع اتصل أيضا بابنة كوهين، وحمل منها رسالة الى السلطات السورية بشأن إعادة جثمان والدها.

مصادر
السفير (لبنان)