أعلنت إسرائيل أمس إن إثيوبيا وافقت على التعجيل بتهجير نحو 20 ألفا من يهود <<الفلاشا مورا>> إلى الدولة اليهودية، وأكدت من جهة أخرى أنها توقفت عن تهويد إحدى القبائل الهندية بعد إعراب الهند عن استيائها.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قررت في شباط الماضي مضاعفة معدلات هجرة الفلاشا، الذين يقال أنهم اعتنقوا المسيحية مكرهين في القرنين التاسع عشر والعشرين، واستكمال ترحيل الجماعة كلها بحلول العام 2007. لكن مئات من الفلاشا (أي المنفيين باللغة الأمهرية) الذين ما زالوا موجودين في أديس أبابا ويتطلعون للفرار من الفقر، أضربوا عن الطعام في أيلول الماضي في إحدى ضواحي العاصمة الإثيوبية بسبب التأخير في ترحيلهم.

من جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية أمس أن إسرائيل استجابت لشكاوى الحكومة الهندية، وتوقفت عن محاولة تهويد نحو سبعة آلاف شخص في شمال شرق الهند يزعمون أنهم أعضاء في بناي (أبناء) ميناشي إحدى <<القبائل المفقودة>> العشر من إسرائيل. وأوقفت جهود تحويلهم على يد فريق من الحاخامين الذين أرسلوا خصيصا لهذا الهدف، بعد أن أعربت الهند وهي مشتر رئيسي لصادرات الدفاع الاسرائيلية عن استيائها.

مصادر
السفير (لبنان)