عبرت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة "فتح" على تضامنها ووقوفها ومساندتها للمواقف القومية السورية وعلى رأسها الموقف من القضية الفلسطينية والتي شكلت حسب الاقصى أحد ركائز السياسة السورية القومية الثابتة، وفي بيان تلقت ايلاف نسخة منه قالت الكتائب: نحن من سوريا وسوريا منا، من يظلمها يظلمنا، من يعتدي عليها يعتدي علينا، من يدافع عنها صلبة قوية ضد الاعتداءات والضغوط الصهيونية والأميركية، يدافع عن عروبته، عن أركان كرامته التي لا تتجزأ إلى تقسيمات" سايكس بيكوية" أو بوشيه. الذي يجمعنا مع دمشق كعرب أكبر من كل محاولات الاستفراد الخبيثة. وتابع البيان: نساند سوريا ونعتبر أن من يناصبها العداء يناصبنا العداء إن مصيرنا العربي في بلاد الشام. وكل من يقاوم الصهيونية ومخططاتها، يجمعنا معهم متراس واحد، نعلم إن مجرمي الثكنات الصهيونية، حكومة السفاح شارون، ومن ورائها حاخامات الإدارة الأميركية وجواسيسها الخونة تتخبط في العراق ودخلت مرحلة الإفلاس السياسي من أوسع أبواب التخبط.. وإسرائيل أيضا تعيش حالة من الفزع والخوف من القادم. وأوضحت كتائب شهداء الأقصى أن موقفها المؤيد والداعم لسوريا يأتي لكون سوريا ترفض التطبيع مع إسرائيل واميركا وزمرتها وجواسيسها، وأكد بيان الكتائب دعم موقف سوريا والرئيس السوري بشار الأسد والتي أعلن عنها في خطاب له أمس.

مصادر
ايلاف