قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو انه يجب على سورية ان تبذل جهودا اكبر لضبط حدودها البرية مع العراق لمنع تسلل الارهابيين عبر هذه الحدود الى العراق، من خلال منعهم من دخول الاراضي السورية عبر مطار دمشق او عن طريق أي منفذ آخر . واوضح وزير الخارجية البريطاني، في لقاء خاص بـ«الشرق الاوسط» خلال زيارته للعراق، انه تم اصدار قرار بالاجماع من قبل (25) دولة من الاتحاد الاوروبي يدعو سورية لبذل جهود اكبر لضبط حدودها ومراقبة اراضيها ومنع اقامة معسكرات لتدريب الارهابيين داخل اراضيها. وشدد سترو على امكانية تعرض سورية لعقوبات في حالة عدم ابداء تعاونها في الشأن العراقي واللبناني. وقال «ان قرار مجلس الامن رقم 1636 يتعلق بتعاون سورية مع لبنان والتحقيق في عملية اغتيال الحريري، واذا لم تتعاون سورية فان ذلك سيعود الى مجلس الامن عن ما هو القرار والاجراءات المناسبة التي ستتخذ ضد سورية، ولا نتمنى لسورية في ما يتعلق بالعراق ان تتعرض الى نفس الحالة ونضطر الى اصدار قرار لمجلس الامن بهذا الاتجاه ونأمل من الرئيس بشار الاسد ان ينظر الى الامور بجدية ويتخذ القرارات المناسبة». وكشف وزير الخارجية البريطاني عن وجود تأثير وتغلغل ايراني في مدينة البصرة ، وقال «ان النظرة التي ننظر بها الى الدور الايراني هي نفس النظرة للادوار التي تقوم بها بقية الدول المجاورة للعراق»، مشيرا الى انه يتوجب على كل هذه الدول التي تتدخل في الشأن العراقي ان تحترم سيادة العراق واستقلاله وسلامة أراضيه.

مصادر
الشرق الأوسط (المملكة المتحدة)