فور سماع أو قراءة الخبر الموجز الذي يفيد بوفاة عزة ابراهيم الدوري النائب السابق لما يسمى مجلس قيادة الثورة في العراق يتبادر الى الذهن أكثر من تساؤل: فلماذا يأتي الإعلان عن الوفاة "المزعومة" ـ ما لم يتأكد العكس ـ في هذا الوقت بالذات أي مع زيادة الضغوط على سوريا واتجاه الأمور نحو التصعيد أكثر وربما المواجهة والتي لا نتمنى ان تحصل بأي حال من الأحوال، فسوريا هي ليست بشار الأسد وأركان نظامه فحسب بل هي عموم الشعب السوري المبتلى أصلاً. ومما يثير هواجس الريبة في الخبر المقتصد تماماً عدم ذكر أية تفاصيل عن أسباب الوفاة ومكانها أو دفن الجثة وما الى ذلك. وهي تفاصيل ضرورية في ما لو حدثت الوفاة حقاً؟

يمكن قراءة الخبر كهروب سوري الى الأمام خوفا من مغبة المطالبة باسترداده من قبل العراق على اعتبار ان الدوري موجود في سوريا وهو من المطلوبين أصلاُ اضافة الى ضلوعه لاحقاً في التخطيط والإعداد للكثير من الأعمال الإرهابية التي راح ضحيتها المئات من العراقيين. وقد كتبنا في هذا الموضوع بشكل مبكر ونشرناه في "ايلاف" وكان بعنوان: ما الصلة بين عزة الدوري وأوجلان؟ وقد كنا نذكّر بواقعة تسليم عبد الله اوجلان الى تركيا أيام الأسد ـ الأب بعد التهديدات التركية القاسية التي تعرّض لها على لسان رئيس الوزراء آنئذ "مسعود يلماز". ولو ان الدوري لم يتمكن، حقاً، من مغادر العراق في الأيام الأولى لسقوط النظام لكان الآن مكانه مع بقية أفراد العصابة القابعة في السجن باننظار انزال حكم العدالة بهم؟ انّ ما يعزز هذه الهواجس حيال نبأ موته هو ان النظام السوري أراد أن يحقق مسألتين، في آن واحد، أولاهما: التخلص من المطالبة العراقية والدولية بتسليم الدوري المتهم بجرائم عدة اقترفها ضدّ العراقيين وحتى ضد الدول المجاورة وثانيهما "ادّخاره" لضمان استمرار الأعمال الإرهابية على الساحة العراقية، فقد أفصح خطاب بشار الأسد يوم أمس عن رؤيته ونظامه للوضع في العراق وهي رؤية عدائية ولا تنم عن احترام لأقطاب الحكم فيه كما انها تحمل ضمناً اتهامات بالتخوين والعمالة وكأنّه في وضع يؤهله حقاً لتوزيع شهادات بحسن السلوك والوطنية وهو على أية حال نهج غير غريب على نظام يعصف به الغرور والإستبداد بالرأي.

رغم كلّ الهواجس الآنفة إلاّ اننا نتمنى أن يصح خبر هلاك الدوري بسبب من تاريخه الموغل في الإجرام وسوف لن يكون له في نفوس العراقيين سوى اللعنات التي تطارده اسوة بسيده الطاغية صدام وبقية أفراد عصابته البائسة.

مصادر
إيلاف (المملكة المتحدة)