وجّه السيناتور الجمهوري تشاك هاغل في معهد <<مجلس الشؤون الخارجية>> في واشنطن، امس، انتقادات حادة الى سياسة الرئيس الاميركي جورج بوش في الشرق الاوسط، محذراً من ان قلب نظام الرئيس السوري بشار الاسد، سيؤدي الى نشر الفوضى في الشرق الاوسط، ومعتبراً في الوقت ذاته أن أي حل لطموحات ايران النووية، يتطلب التعامل المباشر مع طهران، وليس فرض المزيد من العقوبات عليها. واعتبر هاغل أن هدف الولايات المتحدة في سوريا، لا يجب ان يكون قلب النظام، بل ايجاد سياسات جديدة، وفرض عقوبات على حكومة الاسد. وحول ايران، اوضح هاغل ان الوضع في المنطقة تدهور بشكل كبير، وان <<بعض الدول العربية قلقة من أن ايران تظهر في صورة الرابح اقليمياً>>. واضاف هاغل ان دعم ايران، القوة الاقليمية، للمنظمات الإرهابية وتهديدها لاسرائيل، يبرز اهمية ان تتعامل واشنطن معها مباشرة، للقضاء على برنامجها النووي.

ورأى هاغل، الذي ألمح الى امكانية دخوله السباق الرئاسي في العام 2008، أن <<الثقة في الولايات المتحدة بدأت بالتقلص>>، موضحاً ان <<كثيرين في الشرق الاوسط يعتبروننا اليوم عائقاً أمام السلام، ومعتدين ومحتلّين. لقد أصبحت غاياتنا وقوتنا موضع تساؤل، ونحن ننشر الاسقرار والفوضى في القوت ذاته>>.

مصادر
السفير (لبنان)