حققت جماعة الاخوان المسلمين ’’المحظورة’’ في مصر نصرا كبيرا بفوزها بثلاثين مقعدا من 133 مقعدا في جولة الاعادة للمرحلة الأولى لانتخابات برلمان مصر 2005 التي جرت أمس الأول مقابل 44 مقعدا للحزب الوطني الحاكم و50 مقعدا للمستقلين وتسعة مقاعد للمعارضة• وبذلك يصل اجمالي المقاعد التي حصلت عليها الجماعة المحظورة في انتخابات المرحلة الاولى بجولتيها في 82 دائرة في ثماني محافظات 34 مقعدا بنسبة 21% من اجمالي مقاعد هذه المرحلة البالغ عددها 164 مقعدا مقابل 70 مقعدا للحزب الحاكم بنسبة 43% و51 مقعدا للمستقلين بنسبة 31% و9 مقاعد للمعارضة بنسبة 5 %•

ومن أبرز مفاجآت نتائج جولة الاعادة سقوط الاصلاحي الدكتور حسام بدراوي عضو أمانة السياسات بالحزب الحاكم ورئيس لجنة التعليم في البرلمان السابق في دائرة ’’قصر النيل’’ بالقاهرة أمام منافسه المنشق عن الوطني هشام مصطفى خليل نجل الدكتور مصطفى خليل رئيس الوزراء الاسبق والنائب الأول لرئيس الحزب الوطني وكذلك سقوط أقدم نائبة في البرلمان المصري فايدة كامل رئيسة لجنة الثقافة والاعلام في البرلمان السابق وزوجة وزير الداخلية الاسبق نبوي اسماعيل ومرشحة الوطني في دائرة ’’الخليفة’’ بالقاهرة وكذلك سقوط مرشحتي الوطني ثريا لبنه في دائرة ’’مدينة نصر’’ أمام مرشح الاخوان وايمان عبدالحكيم جمال في دائرة ’’العدوة’’ بالمنيا وبذلك لم ينجح للوطني من النساء الست اللاتي رشحن في الانتخابات بجميع مراحلها سوى الدكتورة آمال عثمان وكيلة البرلمان في دائرة ’’الدقي’’ بالجيزة•

وفي الوقت الذي فازت فيه مرشحة مستقلة هي الدكتورة شاهيناز النجار في دائرة ’’المنيل’’ بالقاهرة فقد سقطت مرشحة الاخوان الوحيدة الدكتورة مكارم الديري في دائرة ’’مدينة نصر’’ أمام مرشح الوطني ورجل الأعمال مصطفى السلاب بعد معركة شرسة الأمر الذي أغضب مرشد الجماعة محمد مهدي عاكف الذي اتهم النظام الحاكم بأنه يرفض أن يرى العالم سيدة من التيار الاسلامي في البرلمان• وتساءل: لماذا لا يسمح الرئيس مبارك بفوز سيدة مسلمة تنتمي لجماعة الاخوان•

كما سقط مرشح الوطني مصطفى عامر شقيق المشير عبدالحكيم عامر في دائرة ’’سمالوط’’ بالمنيا والتي يمثلها في البرلمان على مدى الثلاثين عاما الأخيرة• بينما نجح وزير الانتاج الحربي ومرشح الوطني الدكتور سيد مشعل في دائرة ’’حلوان’’ والدكتور حمدي السيد رئيس لجنة الصحة في البرلمان السابق ونقيب الأطباء ومرشح الوطني في دائرة ’’النزهة’’ بالقاهرة•كما تضمنت المفاجآت فوز الشقيقين طلعت ومحمد أنور عصمت السادات بمقعدي الفئات والعمال بدائرة ’’تلا’’ منوفية مسقط رأس الرئيس الراحل أنور السادات• بينما سقط الاقباط الستة الذين وصلوا الى جولة الاعادة• أما مرشحو المعارضة التسعة الفائزين في جولة الاعادة فهم اثنان لحزب ’’الوفد’’ هما احمد ناصر في دائرة ’’كرداسة’’ بالجيزة وطارق سباق في دائرة ’’روض الفرج’’ بالقاهرة واثنان لحزب ’’التجمع’’ هما محمد عبدالعزيز شعبان في دائرة ’’حدائق القبة’’ بالقاهرة ومحمد تليمه في دائرة ’’اوسيم’’ بالجيزة وواحد لحزب ’’الغد’’ هو رجب هلال حميدة في دائرة ’’عابدين’’ بالقاهرة وواحد لحزب ’’الاحرار’’ هو طلعت عصمت السادات في دائرة ’’تلا’’ منوفية وواحد لحزب ’’الكرامة’’ تحت التأسيس هو سعد عبود في دائرة ’’ببا’’ بني سويف ومصطفى بكري رئيس تحرير صحيفة ’’الاسبوع’’ ومرشح الجبهة الوطنية للتغيير في دائرة ’’التبين’’ بالقاهرة وحيدر بغدادي ’’ناصري مستقل’’ في دائرة ’’الجمالية’’ بالقاهرة•

أما جماعة الاخوان الحصان الرابح في الانتخابات فقد فازوا بتسعة مقاعد في القاهرة واربعة في الجيزة وتسعة في المنوفية وخمسة في بني سويف وخمسة في المنيا ومقعدين في اسيوط•

والنتيجة النهائية لانتخابات المرحلة الأولى تؤكد ان المرحلة الثانية التي ستجرى انتخاباتها الأحد المقبل في 9 محافظات ستكون اكثر شراسة من جانب الحزب الحاكم واكثر طمعا من الاخوان لتحقيق رقم من المقاعد لا يقل عن المقاعد التي فازوا بها في المرحلة الأولى تمكنهم من قيادة المعارضة البرلمانية في مواجهة اغلبية الحزب الحاكم• وعبر القيادي الاخواني علي عبد الفتاح عن تخوفات الجماعة بشدة على مرشحيها في المرحلتين المقبلتين• وبرر فوز الجماعة بهذه المقاعد بان الناخبين اختاروا المبدأ الديني والسياسي وفضلوه عن المصلحة المباشرة• وقال ان التعاطف الذي لقيه مرشحو الجماعة يعود في جزء منه الى ممارسات الحكومة، وان فوز مرشحي الجماعة جاء نتيجة التصويت المنظم والالتفاف حول شعار ’’الاسلام هو الحل’’ الذي تأكد نجاحه في حسم الموقف •وقال الدكتور عصام العريان القيادي الاخواني البارز ان الجماعة فازت بأكثر من 20% من مقاعد المرحلة الأولى بحصولها على 34 مقعدا من اجمالي 52 مرشحا دفعت بهم في هذه المرحلة• وأضاف: كنا نستحق ستة مقاعد أخرى لكنها سُرقت منا بسبب التزوير• فيما التزمت قيادات الحزب الوطني الصمت تجاه نتائج المرحلة الأولى•

وكانت جولة الاعادة قد شهدت ارتفاعا لحدة التوتر واتسع نطاق العنف في المحافظات الثماني، واحرق متظاهرون غاضبون مقر الحزب الحاكم في دائرة ’’إمبابة’’ بالجيزة فيما سقط عشرات الجرحى في مواجهات متفرقة بمختلف الدوائر التي شهدت منافسة شرسة بين الحزب الوطني وجماعة الإخوان•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)