غزة-’’الاتحاد’’:قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي مؤخراً بإطلاق منطاد تجسس جديد على مقربة من مطار ياسر عرفات الدولي ومعبر العودة الحدودي، جنوب شرقي محافظة رفح • ووفق ما قالته وزارة الداخلية والأمن الفلسطينية فإن قوات الاحتلال عمدت إلى إطلاق المنطاد بعيد التوصل إلى اتفاق مع الجانب الفلسطيني، بخصوص إعادة تشغيل معبر رفح، والبدء بإعادة إعمار المطار، مشيرة إلى أن المنطاد أطلق على ما يبدو من داخل الموقع الإسرائيلي المسمى ’’كيرم شالوم’’ الواقع إلى الشرق من خط التحديد (خط الهدنة) • ويشار إلى أن المنطاد المذكور هو الأول الذي تطلقه قوات الاحتلال بعيد انسحابها من القطاع، حيث كانت تعمد سابقاً لإطلاق مناطيد مماثلة فوق ما كانت تسمى المستوطنات، أو فوق المواقع العسكرية، التي كانت منتشرة في أرجاء المحافظة • وأفاد عدد من المواطنين من سكان المناطق القريبة من المعبر والمطار بأن المنطاد يحلق في منطقة تشرف مباشرة على المعبر والمطار وجزء كبير من الحدود الفلسطينية - المصرية، واعربوا عن اعتقادهم بأنه يحتوى على كاميرات مراقبة تبث صوراً حية إلى مراكز تجسس إسرائيلية•وأشار مواطنون إلى أن المنطاد ربما يكون محطة رصد للطائرات الحربية الإسرائيلية، التي كثيراً ما تحلق فوق هذه المناطق، وموجهاً لها في انتقاء أهدافها، وطالبوا كافة المواطنين بتوخي الحيطة والحذر من وجوده • وأشار المواطنون إلى أن الاحتلال يقوم أحياناً بتحريك المنطاد قليلاً باتجاه الغرب، ليستكشف بعض المناطق داخل أراضي السيادة الفلسطينية، وخاصة المناطق المحاذية لخط التحديد، مشيرين إلى أن الجنود الإسرائيليين يعمدون إلى إنزاله بين الفينة والفينة، لإجراء عمليات صيانة في معداته، ثم يعاودون إطلاقه مجدداً•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)