أكد عضو مجلس الشيوخ الأمريكي السابق ديفيد ديوك تضامنه مع سوريا في مواجهة الضغوط والتهديدات التي تتعرض لها، وأعرب عن تقديره واحترامه للجمهورية العربية السورية ومواقفها بقيادة الرئيس بشار الأسد.

وقال ديوك، في مؤتمر صحافي عقده أمس في خيمة الوطن في ساحة الروضة في دمشق، ان زيارته للبلاد تأتي للتعبير عن تأييده للشعب السوري ومواقفه العادلة، وأشار الى رفضه الى كل المؤامرات والتهديدات التي تتعرض لها سوريا.

وأضاف ان المحافظين الجدد في الولايات المتحدة المؤيدين ل”اسرائيل” يؤثرون في السياسة الأمريكية ويعملون على إخفاء حقيقة الارهاب الذي تمارسه “اسرائيل” ضد العرب، وذلك من خلال وسائل الإعلام التي يسيطرون عليها في القارة الأمريكية.

وأشار الى ان الحرب على العراق خلقت أزمة في العالم.

ونوه الى ان هذه الحرب التي كلفت أمريكا 300 مليار دولار، وأكثر من ألفي قتيل وما بين 20 الى 30 ألف جريح من الأمريكيين، أوقعت أمريكا في أزمة حقيقية وأثارت مشاعر العداء والكراهية تجاه سياستها الخارجية في العالم. وأكد ان “اسرائيل” تمارس ارهاب الدولة ضد العرب، وتمتلك أسلحة الدمار الشامل، وتزدري الشرعية الدولية حيث تجاهلت مدعومة بالولايات المتحدة 50 قراراً دولياً.