مرآة سورية:

تعتزم السلطات السورية إغلاق مكتب قناة "العربية" في دمشق خلال أسبوعين، حسب ما سرب الخبر لـ"المصدر" شخصية إعلامية بارزة في دمشق، مشيراً إلى أن خطوة الحكومة بتسيير مظاهرات مناهضة للقناة قبل أيام كانت بداعي تهيئة الجو لأمر الإغلاق، ومنوهاً إلى أن مظاهرة أخرى شبيهة قد تنفذ خلال أيام.وذكر مصدر في قناة "العربية" أن إدارة القناة شعرت بالأجواء حولها في دمشق، منذ أن بدأ عدد من المسئولين السوريين يرفضون المشاركة معها قبل أشهر، إضافة إلى منعهم من النقل المباشر. وفي الأيام الماضية أبلغت وزارة الإعلام السورية مراسل "العربية" زياد حيدر أنه موقوف عن العمل لصالح القناة وصحيفة "السفير اللبنانية" التي يراسلها من دمشق دون إبداء أسباب واضحة، سوى من أنه لا يتعاطى في رسائله التلفزيونة من "موقف وطني، ليدافع عن بلاده". وقال المصدر أن الإدارة لا تملك خيارات أمامها، خاصة بعد ورود تهديدات بالاعتداء على منسوبيها، مما دفعها إلى الطلب من مراسلها الموقوف التوجه إلى دبي لبعض الوقت حرصاً على سلامته.