سورية - الغد
بتاريخ 14/9/2005 اعتقل السيد / علي فرحان المحمد ، سوري الجنسية ، مواليد 1918 من قبل مغاوير وزارة الداخلية العراقية بينما كان يراجع مستشفى الطفل في حي الإسكان في بغداد لاستلام جثة ابنه / حمزة الذي استشهد اثر إصابته بشظية نتيجة انفجار سيارة مفخخة بينما كان يسير في الشارع .
واليوم 27 /11/2005 وردنا نبأ استشهاده تحت التعذيب في سجن الجادرية سيء الصيت بتاريخ 5/10/ 2005 دون إعلام ذويه ولا نعلم أين أصبحت جثته ، وقد تكون رميت على قارعة أحد الطرق ووجد من دفنها على أنها جثة مجهول .
وقد اعتقل معه حفيده / أسامة حسين الفرحان،مواليد 1977، طالب ماجستير- قسم اللغة العربية في الجامعة الإسلامية في بغداد ولا نعرف عنه إلا انه كان مع جده في السجن نفسه.
إننا نناشد المنظمات الإنسانية العربية والعالمية وكل الشرفاء في العالم المساعدة في الكشف عن هذه الجريمة البشعة وتسليم جثة / حمزة علي الفرحان التي ما زالت في مستشفى الطفل وجثة والده والسعي للإفراج عن / أسامة حسين الفرحان قبل أن تمتد إليه يد الإجرام كما امتدت إلى جده، وإننا نحمل وزير الداخلية العراقي المسؤولية المباشرة عن هذه الجريمة .