الشرق الأوسط

استقبل وزير الخارجية السوري فاروق الشرع امس في دمشق الشيخ حارث الضاري الامين العام لهيئة علماء المسلمين (سنية)، وبحث معه «مستجدات الاوضاع في العراق». وقال الضاري للصحافيين إنه ناقش مع الشرع «الامور التي تهم العراق وسوريا»، اضافة الى «ما تواجهه سوريا من ضغوط» للاشتباه بضلوعها في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

واضاف ان «ما يتفوه به بعض الساسة او المسؤولين العراقيين من اتهامات لسوريا لا يلبي رغبة الشعب العراقي ولا يمثل رأيه، انما يمثل الشخص المتكلم والسلطة التي ينتمي اليها». واوضح الضاري انه مر بسوريا «لزيارة بعض الارحام».

وكانت هيئة علماء المسلمين قد دعت في بيان في نهاية اكتوبر (تشرين الاول) الدول العربية والاسلامية الى التصدي للضغوط الدولية التي تمارس على سوريا.