صدى البلد

عبّرت اجهزة الامن الاسرائيلية عن قلقها من نتائج تقارير كشفت نجاح سورية في تحسين قدرة صاروخ "سكود – دي" بادخال تعديلات تكنولوجية عليه، بمساعدة مهندسين من كوريا الشمالية، توفر له امكانيات تعديل انحرافه في اثناء الطيران بحيث يصبح اكثر دقة لاصابة الهدف. وضمن متابعتها تطور القدرات العسكرية الايرانية انتقدت مصادر في الخارجية الاسرائيلية الحكومة الروسية لبيعها صفقة اسلحة لايران بقيمة مليار دولار معتبرة ذلك دعما قويا للقدرة العسكرية للنظام الايراني "ما يعزز الميول السلبية في الشرق الاوسط"، على حد تعبير الخارجية. وتوصلت اسرائيل الى نتيجة مفادها ان السوريين والايرانيين منشغلون باعداد صواريخ هجومية، في وقت تبذل فيه اسرائيل جهودا كبيرة وباهظة الثمن لتحسين قدرة الدفاع في وجه صواريخ دول تعتبرها عدوة لها مثل "شهاب -3" الايراني. وفي تقرير حول فحص حطام صاروخ سكود السوري في تركيا قبل اشهر عدة، درسته اجهزة الامن الاسرائيلية، تبين ان الحديث يدور عن نوعية لمنظومة صواريخ سورية قادرة على اطلاق رؤوس كيماوية ايضا ما احدث مفاجأة كبيرة لدى اجهزة الامن الاسرائيلية. وحسب اجهزة الامن الاسرائيلية فان السوريين نفذوا تجربة في اطلاق ثلاثة صواريخ سكود من شمالي مدينة حلب. اثنان من الصواريخ التي اطلقت كانا من الطراز المتقدم لصواريخ "سكود - دي" بمدى يصل الى نحو 650 كيلومترا، وكلاهما من صنع كوريا الشمالية. اما الصاروخ الثالث فكان من طراز سكود - بي بمدى أقل يبلغ نحو 300 كيلومتر. واحد صاروخي سكود انحرف فجأة عن مساره وسقط في الاراضي جنوبي تركيا، في منطقة قطاي. ويعتقد معدو التقرير لحطام الصاروخ ان صانعي الصاروخ خططوا لان يتاح لصاروخ سكود – دي بالتملص بشكل أفضل من صاروخ "باتريوت" الاميركي ضد الطائرات. وصرح بنيامين نتنياهو النائب المعارض في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) والمرشح في انتخابات رئاسة الوزراء أن على إسرائيل أن تقوم بعملية لتدمير برنامج إيران النووي كما فعلت في الضربة الجوية التي وجهتها للمفاعل النووي العراقي في عهد الرئيس المخلوع صدام حسين. ونقلت إذاعة الجيش الاسرائيلي عن نتنياهو الذي يتنافس على رئاسة حزب (الليكود) قوله إنه "يتعين على إسرائيل ألا تسمح لايران بتطوير تهديد نووي ضدها". وأضاف نتنياهو قائلا: "إنني أحمل تعاليم (رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق) مناحيم بيغن الذي لم يسمح للعراق وهي إحدى الدول المجاورة لايران في عهد صدام حسين بتطوير مثل هذا التهديد ضد إسرائيل وذلك من خلال ضربة جريئة وشجاعة قبل عقدين من الزمن. أعتقد أن هذا ما يجب أن تفعله إسرائيل". وفي هذا السياق، اعلن رئيس هيئة الاركان الاسرائيلي دان حالوتس امس ان الجهود الدبلوماسية الرامية الى منع ايران من امتلاك السلاح النووي محكومة بالفشل لكنه لم يتم حتى الآن التفكير في الخيار العسكري، مشيرا الى ان "الايرانيين عازمون على امتلاك القدرة النووية ووضع كهذا غير مقبول من وجهة نظر اسرائيل، ينبغي ان نكون على استعداد لمواجهة اسوأ سيناريو".