ونتنياهو يطالب بضرب منشآتها النووية

السفير

شنت إسرائيل، أمس، حملة مركزة على إيران، وقالت انها على <<استعداد لمواجهة السيناريو الأسوأ>> كما دعا بنيامين نتنياهو الى ضرب المنشآت النووية الايرانية على غرار تدمير مفاعل تموز النووي في العراق، فيما شددت طهران على ان تخصيب اليورانيوم سيكون الموضوع الوحيد على طاولة المفاوضات مع الاوروبيين، محذرة من ان صبرها بدأ ينفد. وناقشت الحكومة الاسرائيلية، في جلستها الاسبوعية امس، <<الخطر الايراني>>، حيث استمعت الى تقرير قدمه الوزير تساحي هنغبي حول الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة بشأن التسلح النووي. وقال هنغبي ان <<اسرائيل لا يمكنها الوقوف مكتوفة الايدي امام تسلح دولة متطرفة ومهووسة بالسلاح النووي>>. وقال رئيس الاركان الاسرائيلي دان حلوتس <<اعتقد ان الوسائل الدبلوماسية التي تعتمدها الولايات المتحدة والاوروبيون لإقناع إيران بالتخلي عن برنامجها النووي، لن تؤدي الى نتيجة>> مضيفا ان <<الايرانيين عازمون على امتلاك القدرة النووية ووضع كهذا غير مقبول من وجهة نظر اسرائيل. ينبغي ان نكون على استعداد لمواجهة السيناريو الأسوأ>>. وقال نتنياهو انه يعتقد بأنه يجب التعامل مع المفاعل النووي الايراني <<كما فعل مناحيم بيغن>> حين كان رئيسا للحكومة الإسرائيلية، والمقصود قراره قصف مفاعل تموز. وكانت إسرائيل قد نددت بقرار موسكو بيع إيران 30 نظاما روسيا مضادا للصواريخ من طراز <<تور ام 1>>. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية مارك ريغيف <<عندما يبيع بلد اسلحة لإيران، فإنه يعزز القوة العسكرية لهذه الدولة ويخدم مصالح العناصر الاكثر سلبية في المنطقة>>. في المقابل، اكد الامين العام للمجلس الاعلى للامن القومي ومسؤول الملف النووي الايراني، علي لاريجاني، ان طهران اشترت نظاما مضادا للصواريخ من روسيا. وتساءل <<هل يطرح ذلك مشكلة؟ هل نحتاج الى تصريح؟>>. وقال ان <<المفاوضات مع الاوروبيين سيكون موضوعها الوحيد تخصيب اليورانيوم الذي يستهدف انتاج الوقود النووي في ايران نفسها لأن هذا من حقنا ولن يكون هناك أي موضوع آخر>>، مؤكدا ان <<اي اقتراح مشروط بأن ينص على التخصيب في إيران نفسها>>. وتابع <<نتابع هذا الموضوع بصبر لكن لصبر الأمة حدودا>>. وقلل لاريجاني من احتمال حصول هجوم عسكري على بلاده. وقال ان <<الاسعار المرتفعة للنفط لها مفعول ردعي>>. ونفى لاريجاني اجراء اي اتصال بين طهران وواشنطن. وقال ان <<مشكلة الولايات المتحدة هي انها تتبع سياسة الكيل بمكيالين. الاميركيون يتحركون بشكل منهجي ضد مصالح إيران القومية. سنكون سعداء إذا اتخذوا موقفا معقولا لكن في الوقت الراهن ليست لديهم نوايا حسنة>>. الى ذلك، اقرت الحكومة الايرانية امس، بناء مفاعل نووي جديد في محافظة خوزستان جنوبي شرق البلاد، الغنية بالنفط وذات الغالبية العربية