<<هآرتس>>:

ذكرت صحيفة <<هآرتس>>، امس، ان الولايات المتحدة <<رفضت>> طلبا من اسرائيل بالضغط على الحكومة اللبنانية لكي تطبق بالكامل قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1559، وتقوم بنشر الجيش اللبناني عند الحدود مع أراضي ال48 بالاضافة الى نزع سلاح حزب الله والفصائل الفلسطينية. واوضحت الصحيفة ان الوفد الاسرائيلي الى <<الحوار الاستراتيجي>> الذي عقد في واشنطن الاسبوع الماضي بين الدولة العبرية والولايات المتحدة، طرح هذا الطلب الذي قوبل بتحفظ اميركي. اضافت ان المسؤولين الاميركيين رأوا ان <<هذا ليس الوقت المناسب لممارسة ضغوط على لبنان، وان ما هو اكثر اهمية يتمثل في ممارسة ضغوط على سوريا في ما يتعلق بالتحقيق في اغتيال رفيق الحريري وتشجيع التقدم في العملية الديموقراطية الداخلية وإنعاش الاقتصاد في لبنان وعدم الاثقال على حكومة بيروت>>. وابلغ رئيس الوفد الاسرائيلي الى <<الحوار الاستراتيجي>>، الوزير تساحي هنغبي، الحكومة الاسرائيلية خلال اجتماعها امس الاول، انه <<كان من المهم بالنسبة للوفد الاسرائيلي اقناع الولايات المتحدة بان لبنان ملزم بتطبيق بنود القرار الرقم 1559 التي لم تنفذ بعد>>. اضاف ان <<الوفد الاسرائيلي خرج بانطباع ان الاميركيين يعون اهمية الموضوع>>، في ما اعتبرته الصحيفة <<صياغة دبلوماسية لعدم الاتفاق>> بين اسرائيل والولايات المتحدة.