لخليج

أكدت الحكومة الألمانية أمس (الأربعاء) أنها ستدعم صفقة لبناء وبيع غواصتين ل “إسرائيل” بمبلغ يصل إلى 333 مليون يورو أي ما يعادل ثلث تكلفة بناء الغواصتين، جاء التأكيد من خلال الإجابة التي قدمها كريستيان شميد وكيل وزارة الدفاع لشؤون البرلمان ردا على السؤال المقدم من عضو حزب اليسار المعارض في البرلمان النائبة جيزينيه لوتش، وتضمن الرد الحكومي ضرورة الربط بين دعم الصفقة وبين تصديق البرلمان الالماني على موازنة العام المقبل.

من جانبها أكدت لوتش نائبة رئيس المجموعة البرلمانية لحزب “اليسار” والمتحدثة باسم الحزب لشؤون الموازنة أن دعم الحكومة الألمانية لهذه الصفقة “من شأنه المساهمة في تعقيد الوضع المتأزم بالفعل في الشرق الأوسط وأضافت أن المشروع يتناقض مع النوايا المعلنة من الحكومة الألمانية بضرورة تحسين وضع الموازنة الاتحادية، في الوقت نفسه أكد حزب “الخضر” المعارض أن تمويل الصفقة من الأمور التي تثير لغزا حيث لا يعلم أحد تحت أي بند سيصدر التمويل وطالب الحزب الحكومة بإيضاح مصادر تمويل الصفقة وتأكيدها بشكل ملزم أن هذه الصفقة لن تشعل سباق تسلح في المنطقة.

في هذه الأثناء وقعت “إسرائيل” والولايات المتحدة اتفاقا للتعاون بين الجانبين في مجال إحباط عمليات تهريب مواد نووية ومشعة عن طريق البحر، وذكرت الإذاعة “الإسرائيلية” أمس أنه بموجب الاتفاق الذي وقعته وزارة الطاقة الأمريكية ووزارة المواصلات “الاسرائيلية” فإن واشنطن ستقوم بتمويل شراء معدات حديثة لاكتشاف المواد النووية والمشعة في الموانئ “الإسرائيلية”.