الشرق الأوسط

لندن ـ أ.ف.ب: اقرت المملكة المتحدة أول من أمس بأنها باعت 25 طناً من المياه الثقيلة التي يمكن استخدامها في صنع اسلحة نووية، الى النرويج كانت مخصصة في الواقع لإسرائيل منتصف القرن الماضي. وافاد تحقيق بثه برنامج «نيوزنايت» في تلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ان اتفاقاً فاوضت بشأنه لندن لتصدر الى أوسلو مياها ثقيلة مركبة من اكسيد الدتريوم ونظير الهيدروجين (دي-20) وتستخدم كعنصر مبطئ للنوترون في المفاعلات النووية.

وأكد ناطق باسم الوزارة بأن الاتفاق المباشر كان يخص بريطانيا والنرويج، الا ان لندن كانت تعلم بان الوجهة النهائية كانت اسرائيل. وتظهر الوثائق الرسمية التي استندت اليها «بي.بي.سي» ايضا ان وزارة الخارجية كانت تعلم بمحاولة اسرائيل شراء اليورانيوم من جنوب افريقيا سرياً. وطالب جيريمي كوربين النائب في تيار اليسار في حزب العمال الذي يرأسه رئيس الوزراء توني بلير بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية.