ايلاف

قالت اللجنة السورية لحقوق الإنسان ان محمود يوسف الطالب في كلية الحقوق في جامعة حلب قد اعتقل منذ حوالي أسبوعين دون ان يعرف عنه شيء منذ اعتقاله والاسباب التي ادت الى ذلك.

واضافت اللجنة السورية لحقوق الإنسان في بيان لها امس ، تلقت إيلاف نسخة منه ، أن ثلاثة من معتقلي حزب التحرير الإسلامي، وهم مصطفى حمزة ومحمد بري خلف ونزار أحمد شحادة قد نقلوا في تموز (يوليو) 2004 من سجن صيدنايا إلى فرع القوى الجوية، وقد ساد الانطباع بأن نقلهم كان بنية الافراج عنهم، لكن يبدو أن نقلهم كان لتشديد العقوبة عليهم ، وطالب البيان السلطات السورية بالكشف عن مصير الطالب الجامعي محمود يوسف وإطلاق سراحه، وفي حال ارتكابه مخالفة قانونية فليقدم لمحاكمة عادلة وهو يتمتع بحريته وبإمكانية الدفاع عن نفسه ، كما طالبت بالكف عن التعذيب وسوء المعاملة التي تمارس ضد المعتقلين السياسيين ولا سيما المعتقلين الثلاثة المذكورين وإطلاق سراحهم فوراً.

واضاف البيان أن السلطات الاستخباراتية والأمنية السورية لا تزال تقوم بحملات الاعتقال التعسفي والعشوائي ضد المواطنين السوريين ، ولا تزال تمارس التعذيب وسوء المعاملة أثناء الاحتجاز وأثناء التحقيق وفي المعتقلات والسجون السورية، وهذه أعمال منافية للدستور السوري والشرعة الدولية لحقوق الإنسان وللمواثيق والمعاهدات التي تعتبر سورية طرفاً فيها وموقعاً عليها.

الى ذلك قالت مصادر كردية لإيلاف ان السلطات السورية قامت باعتقال اعضاء من حزب الاتحاد الديمقراطي