الاتحاد

كاميرون يغازل رجال الأعمال••• وانسحاب تدريجي من العراق الزعيم الجديد لحزب ’’المحافظين’’ يتقرب من رجال الأعمال، وبلير غير قادر على الوفاء بوعوده، والانسحاب الأميركي- البريطاني من العراق بات وشيكاً، ومسلسل سفك الدماء يتواصل في بيروت••• موضوعات نعرض لها ضمن جولة أسبوعية موجزة في الصحافة البريطانية• ü ديفيد كاميرون يغازل كبار رجال الأعمال : بهذه العبارة عنون ’’أوليفر مورجان’’ تقريره المنشور في صحيفة ’’الأوبزيرفر’’ يوم الأحد الماضي، مشيراً إلى أن’’ديفيد كاميرون’’ الزعيم الجديد لحزب ’’المحافظين’’ سيلتقي خلال الشهر القادم بنخبة من كبار رجال الأعمال في بريطانيا كي ينفي أقاويل تتردد بشأن عدم اهتمام حزب ’’المحافظين’’ برجال الأعمال على أساس أن ولاءهم للحزب معروف ومضمون• ’’كاميرون’’ قام بعد انتصاره في معركة زعامة الحزب، بالاتصال بـ’’اتحاد الصناعات البريطاني’’ لإجراء لقاء مع لجنته الرئيسية التي تضم 40 من كبار رجال الأعمال في بريطانيا، وهي خطوة وصفتها الصحيفة بغير المألوفة من كاميرون، الغرض منها في الأساس هو الاستفادة من الفتور السائد حالياً بين قطاعات الأعمال البريطانية من جهة وبين رئيس الوزراء توني بلير من جهة أخرى، جراء السياسات التي ينتهجها بلير وخصوصا الصفقة التي أقدم على إبرامها مع اتحادات القطاع العام بشأن التقاعد في سن الستين مع الحصول على معاش كامل، وبسبب السجل الضعيف لحكومة بلير خلال الستة شهور التي تولت فيها بريطانيا رئاسة الاتحاد الأوروبي، وإلى التقرير الذي يقدم عادة قبل عرض الميزانية والذي قوبل بهجوم من قطاعات الأعمال خصوصا قطاع النفط والغاز بسبب ما تضمنه عن عزم الحكومة زيادة الضرائب على قطاعات الأعمال وقطاعي النفط والغاز• ü قانون العجز عن العمل وعجز بلير : اختارت ’’الديلي تلغراف’’ هذه العبارة عنواناً لافتتاحيتها يوم الثلاثاء الماضي، والتي تناولت فيها ما كان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد وعد به منذ عدة شهور باتخاذ إجراءات صارمة بشأن ’’نظام العجز عن العمل’’ والذي كانت الحكومة البريطانية تصرف بموجبه إعانات للعاجزين عن العمل تكبد الخزينة البريطانية 12 مليار جنيه إسترليني في العام• وقال بلير في ذلك الوقت إن هذا النظام قد تحول، لدى البعض، إلى وسيلة للخداع والغش، وإن ’’المحافظين’’ كانوا قد وضعوه كي يخفوا حقيقة أوضاع البطالة في بريطانيا في عهدهم• وأشارت الصحيفة إلى أنها قد علمت من بعض مستشاري بلير أنه سيقوم باتخاذ إجراءات صارمة بصدد هذا النظام الذي يستفيد منه 2,7 مليون بريطاني بغرض إقناع القادرين على العمل من بين هؤلاء الأشخاص بالعودة للعمل مرة أخرى• ولكن ذلك الوعد لم يتحقق مثله مثل الكثير من وعود بلير السابقة• وترى الصحيفة أن سبب قيام بلير بتأجيل اتخاذ قرار بشأن هذا الموضوع يرجع إلى أنه لا يستطيع أن يخاطر بالتعرض لتمرد آخر من أعضاء حزب ’’العمال’’ وخصوصا بعد التمرد الذي قاموا به بسبب قانونه الخاص بالإصلاحات التعليمية• وحسب الصحيفة، يثبت بلير يوما بعد يوم أنه رجل قد فقد صلاحيته، واستنفد أغراضه، وأن الوقت قد حان لرحيله• ü الانسحاب من العراق في بحر شهور : في تقريرهما المنشور يوم الثلاثاء الماضي في ’’التايمز’’ أشار ’’ريتشارد بيتسون’’ و’’ستيفن ماريل’’ إلى أن الولايات المتحدة تخطط لتنفيذ انسحاب يتم على مراحل بمجرد تنصيب الحكومة العراقية الجديدة بعد الانتخابات التي تجرى حالياً في العراق• السلطات الأميركية والبريطانية في العراق أعلنت أن الفترة الانتقالية الماضية التي استغرقت عامين ونصف العام فترة كافية، وأنها بصدد البدء في سحب قواتها التي يصل عددها معا إلى 170 ألف جندي قبل حلول شهر مارس المقبل، وقد أصاب هذا الحكومة العراقية الانتقالية بالفزع الشديد، بعدما علمت من مصادر بريطانية في العراق أن الجيش البريطاني هناك لديه خطط طوارئ جاهزة بالفعل لسحب وحداته الموجودة في محافظتي ’’ذي قار’’ و’’المثنى’’ خلال الربيع القادم وبسحب قواته الموجودة في ’’ميسان’’ في وقت لاحق• وحسب التقرير تنوي أميركا سحب 30 ألفاً من جنودها في بداية العام الجديد، وقد تقوم بتخفيض أعداد قواتها الموجودة هناك إلى ما دون رقم الـ100 ألف جندي خلال الشهور القادمة، وهو ما يخشى البعض أن يؤدي إلى زيادة حدة التمرد المشتعل حاليا في العراق وإلى اندلاع حرب• ü دماء في بيروتَ : تناولت ’’الجارديان’’ في افتتاحيتها يوم أمس الأربعاء موضوع اغتيال الصحفي والنائب اللبناني ’’جبران تويني’’ بسيارة مفخخة بعد عودته من باريس بيوم واحد• بدأت الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن لبنان بلد صغير، ولكن سياساته معقدة إلى أقصى درجة وأنه كان دائما عرضة للهيمنة من قبل الجار القوي والكبير سوريا التي تواجه ضغوطا دولية هائلة في الوقت الراهن• واعتبرت الصحيفة أن اغتيال تويني يمثل أخطر حادث اغتيال في بيروت منذ اغتيال الحريري في فبراير الماضي• وتقول إنه على الرغم من أن كثيرين في البلاد العربية يفكرون بنظرية المؤامرة وبالتالي يسألون أنفسهم في حالة مثل حالة اغتيال تويني: من صاحب المصلحة في ذلك؟ وغالبا ما تكون الإجابة: الولايات المتحدة وإسرائيل•• إلا أن السؤال في الحقيقة يجب أن يكون -بحسب الصحيفة- من الذي يجرؤ على القيام بهذه الأعمــــال؟ الصحيفة وجهــــت إصبع الاتهــــام إلــــى دمشق، مشيرة إلـــى أن اغتيال ’’تويني’’ سيــؤدي إلى زيادة الضغوط التي يتعرض لها بشــار الأســـد منذ سقـــوط صدام حسين، وذلـــك بسبب الاتهامات الموجهة لسوريا بتأييد ’’حزب الله’’، واحتضان مقـــار المنظمات الفلسطينية المقاتلة، والسمــاح للإرهابيين بالتســـرب عبر حدودهــــا للمشاركـــة فــــي القتال ضد القوات الأميركية في العراق• الصحيفة حذرت من محاولة تغير النظام الســــوري مـــن الخارج وأن شؤون السياسة في سوريــا يجـــب أن تترك للسوريين.