السفير

أعلن المتحدث باسم المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا عمار القربي، أمس، أن قاضي التحقيق في إحدى محاكم دمشق العادية استجوب للمرة الثانية رئيس <<التجمع الليبرالي الديموقراطي>> المعارض السوري كمال اللبواني، على أن يقرر لاحقا موعد محاكمته.

وكان اللبواني اعتقل في الثامن من تشرين الثاني الماضي، فور وصوله إلى مطار دمشق من الولايات المتحدة، بتهمة <<النيل من هيبة الدولة>>، على خلفية تصريحات أدلى بها ولقاءات أجراها مع مسؤولين اميركيين، وعقوبتها القصوى السجن لمدة سنة.

وأوضح القربي، في دمشق، أن ممثلين عن السفارة الاميركية والاتحاد الأوروبي حضروا جلسة الاستجواب، إضافة إلى محاميي اللبواني، عبد الرحيم غمازة، وهو عضو في المنظمة العربية لحقوق الإنسان، ومهند الحسني من المنظمة السورية لحقوق الإنسان.

وقال القربي إن <<اللبواني كرر أقواله التي سبق وأدلى بها خلال جلسة الاستجواب الأولى في 12 تشرين الثاني، والتي أوضح فيها انه التقى مسؤولين اميركيين بهدف شرح الوضع في سوريا، وحاجة الشعب السوري إلى الديموقراطية، وأكد انه أعلن أمام محاوريه معارضته لفرض عقوبات على الشعب السوري>>.

وأضاف القربي أن اللبواني <<استجوب في التهمة الموجهة إليه، أي النيل من هيبة الدولة، على أن يقرر القاضي لاحقا موعدا لبدء جلسات محاكمته>>.