نزار صباغ

كثيرة ومتنوعة هي ، الفنون المسرحية ، مسرح الواقع ، اللاواقع ، العبث ، التراجيدي ، الكوميدي..... الخ، رافقها ما يطلق عليه مسرح العرائس "مسرح الدمى باللغة الفصحى" ، الذي انتشر وتأثـّر وأثـّر بالمجموع في عقود مختلفة وبخاصة ما كان يتعلق منه بالشؤون السياسية ، والحياة اليومية.

اختفى مسرح العرائس بعض الشيء وكاد يندثر لولا بعض المحاولات الجادة التي أظهرت الجوانب الإبداعية فيه وجعلته لا يزال موجودا بشكل أو بآخر .

مسرح العرائس بسيط ، خفيف ، يكفي شخص واحد لتحريك مجموعة صغيرة من الدمى – وقد يكون المحرِّك مجموعة لتحريك قدر أكبر منها - بواسطة خيوط ناعمة .. وقوية محكمة بحيث لا تنقطع خلال مجريات العرض ، مع كلام صادر عنه – أو عنهم - بإيحاء أن الدمى هي من تتكلم ........ ومن هذه الدمى / العرائس كان بينوكيو ، القصة العالمية الشهيرة التي جعلت من انفه يطول ويزداد طولا كلما مارس الكذب ، خاتمة القصة معروفة .

أما المسرح السياسي فقد انفرد عن غيره بتميزه وتمايز شخصياته ، وفنونه .... وصولاً إلى جنونه ... وبحيث صار العديد من لاعبيه يتمتعون بمقدار كبير من الفرادة سواء شكلاً أو لباساً أو تصرفاً أو أخلاقاً أو كلاماً أو عملاً أو تأثيراً على مجموع بشري .. وغير ذلك من الصفات التي تميزهم حتى عن بعض البعض كمنفردين .

لكن أكثرهم تمايزاً وتميّزاً ، فذاك الذي ينفرد عن غيره بارتباطه الوثيق بمسرح العرائس لا محركاً ( بكسر الراء ) بل محركاً ( بفتح الراء ) ، سواء أكان أعمالاً أم لباساً أم شكلاً أم تذبذباً وتناقضاً في المواقف والاستراتيجيات ، وإطلاق التصريحات والألفاظ القذائفية ذات العيار الثقيل وفقاً لمجريات الأحداث كيفما كانت ، سواء أكان مشاركاً في صنعها أم العكس .

منطقتنا العربية شهيرة بفرادتها ، فهي الأساس للبشرية - كما تم تحفيظنا تلقيناً في المدارس - ، ومنبع الأديان السماوية ، وانطلاق الحضارة العالمية ، ومكامن الثروات الطبيعية ، و .. و .. و .. والمستهدفة من المؤامرات العالمية .

ثم موضع تجارب صراع الحضارات والتغيرات السياسية ... وتطبيق مفاهيم الديموقراطية والمناداة بتغيير الأنظمة .... والأقليات العرقية ... والأقليات الطائفية والمذهبية ... والتوافقات السياسية وتكتلات المعارضة وتحالفات الموالاة .... والمناداة بكشف الحئايئ .... ومعرفة المخططين والمنفذين والداعمين والمشاركين فور وقوع الجرائم السياسية ( فقط ، دون جرائم سرقات الآثار وتصنيع وتوزيع المخدرات ...) . كما أنها منطقة... مسرح العرائس .

ما يميز مسرح العرائس هو المقدرة على الإضحاك عند المآسي ، الإضحاك قد يكون ناجماً عن التوجه الكوميدي في العمل ، أو المفارقة بين الشخصيات و المواقف رغم خروج العمل عن الطابع الكوميدي الصرف ، وغير ذلك من الأمور ، هذا من جانب المسرح . أما في منطقتنا ، فإننا نكاد نضحك من القهر ، ومن السخافة ، ومن الكشف المباشر والفوري لكل الحئايئ ، وجرائم الاغتيال ، وتصريحات بعض السياسيين ، والمواقف ، والذكاء ، والخطابات ، والمطالبات والمناظرات .... رغم الوضوح في مشاهدة المحرِّكين والمحرََََّّكين ، رغم معرفتنا بالحقائق .

أفضل هذه المسرحيات – برأيي - هي التي تنشر على حلقات باسم " شمشون الأقرع " فتابعوها رجاءً .