السفير

أكد مستشار الرئيس السوداني عمر البشير، مصطفى عثمان إسماعيل، بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة، أمس أن الخرطوم تتحرك في إطار عربي لاحتواء التوتر في العلاقات اللبنانية السورية. وبحث مبارك مع إسماعيل بنود القمتين الأفريقية والعربية المقرر عقدهما في الخرطوم في كانون الثاني وآذار المقبلين. وردا على سؤال حول المبادرة التي طرحها السودان للمصالحة بين سوريا ولبنان، قال إسماعيل إن <<السودان باعتباره الرئيس المقبل للقمة العربية في آذار المقبل، كان لا بد وان يبذل كل الجهود للمصالحة العربية، في إطار تحرك عربي تشارك فيه الدول العربية، خاصة مصر والسعودية، والجزائر بصفتها الرئيس الحالي للقمة العربية، بالإضافة إلى الجامعة العربية>>، موضحا أن تحرك الخرطوم يكمل الجهود المبذولة من جميع الأطراف المعنية. وأعرب إسماعيل عن أمله في أن <<تثمر هذه الجهود عن احتواء التوتر في العلاقات السورية اللبنانية، ومعالجة مسألة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق (رفيق الحريري) بطريقة مهنية وأمنية وقضائية، من دون استغلالها ضد سوريا>>.