الرأي العام

يشهد مقر الجامعة العربية في القاهرة صباح الثلاثاء المقبل اجتماع 88 عضوا برلمانيا في افتتاح الدورة الأولى للبرلمان العربي الانتقالي يمثلون 22 دولة عربية ويناقشون موضوعات قومية وعامة واقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية وتنموية. يفتتح الرئيس حسني مبارك دورة البرلمان العربي الأولى بإلقائه كلمة في جلسة الافتتاح، وكذلك رئيس الجزائر ورئيس القمة العربية الحالية عبد العزيز بوتفليقة والرئيس السوري رئيس دولة المقر الدائم للبرلمان بشار الأسد، ورئيس مجلس النواب اللبناني رئيس اتحاد البرلمان العربي نبيه بري، اضافة إلى كلمة للأمين العام للجامعة عمرو موسى. يلي الجلسة الافتتاحية التي سيرأسها أكبر الأعضاء سناً ويساعده أصغر عضوين عمراً، جلسة العمل الأولى، وفيها يتم انتخاب رئيس البرلمان الجديد وتشكيل مكتبه ولجانه وإعداد النظام الداخلي. وأوضحت مصادر عربية أن «اجتماعا تشاوريا لرؤساء المجالس السياسية العربية سينعقد مساء الاثنين المقبل لحسم اختيار رئيس البرلمان وتشكيل هيئة المكتب والسكرتارية العامة حيث يتنافس على رئاسة البرلمان خمس دول هي: سورية والأردن والمغرب والجزائر وفلسطين، وإن كان الأقرب إليها هو رئيس البرلمان السوري الحالي محمود الأبرش». وأبلغت 21 دولة عربية الأمانة العامة للجامعة بالأسماء النهائية لمرشحيها، باستثناء مصر التي ستعيد اختيار أسماء مرشحيها للبرلمان العربي في ضوء الانتهاء من الانتخابات التشريعية التي جرت أخيرا، والتي من المنتظر أن يناقشها البرلمان المصري غدا وإبلاغها للأمانة العامة للجامعة في اليوم نفسه. ويتشكل البرلمان العربي من 88 عضوا يمثلون 22 دولة عربية بمعدل 4 أعضاء لكل دولة، وسيتولى كل برلمان وطني تغطية نفقات ومصاريف ممثليه في البرلمان العربي الذي سيكون مقره الدائم دمشق، وستكون موارد البرلمان في مرحلته الانتقالية، من مساهمات متساوية للدول الأعضاء، بإضافة إلى الموارد الأخرى التي يقرها، كما ستكون له موازنة مستقلة ويتم اعتمادها وتنفيذها طبقا للوائح المالية والإجراءات المحاسبية التي سيحددها البرلمان. ومن المقرر أن تكون مدة البرلمان في مرحلته الانتقالية خمسة أعوام يجوز تحديدها عامين آخرين كحد أقصى، على أن يقوم البرلمان الانتقالي قبل انتهاء ولايته بإعداد النظام الأساسي للبرلمان الدائم، ويصبح هذا النظام نافذا بعد اقراره من مجلس الجامعة على مستوى القمة. وتتركز اختصاصات البرلمان في بحث ومناقشة سبل تعزيز العلاقات العربية في إطار ميثاق الجامعة وأنظمتها والمواثيق والاتفاقات العربية السارية، ومناقشة كل الموضوعات المتعلقة بتعزيز العمل العربي المشترك، ومناقشة أي قضايا يحيلها إليه مجلس الجامعة على مستوى القمة أو على المستوى الوزاري أو من قبل الأمين العام للجامعة وإبداء الرأي فيها، ومن حقه إصدار توصيات بشأنها لتؤخذ في الاعتبار عند إصدار المجالس المعنية للقرارات ذات العلاقة، كما يناقش مشاريع الاتفاقات العربية الجماعية التي يحيلها مجلس الجامعة إليه، وإقامة علاقات تعاون مع الاتحادات البرلمانية والبرلمانات الدولية والإقليمية والوطنية بما يخدم مصالح الأمة العربية والأمن والسلم والاستقرار في المنطقة. وسيسجل أعضاء البرلمان في مقاعدهم حسب حروف أسمائهم الأبجدية وليس أسماء دولهم، وستكون جلساته علنية ما لم يقرر البرلمان أن يجعلها مغلقة، كما يجوز عقد اجتماعاته في إحدى الدول العربية بقرار منه بناء على دعوة توجه من الدولة العضو. ويمثل الكويت في الدورة الأولى للبرلمان العربي كل من: محمد جاسم الصقر، وعبد الواحد محمود العوضي وعواد بري العنزي، ووليد خالد الجري.