حبوش: سحبت طلب استجوابي لوزير الإعلام منعا لـ"اللغط" وغنوم: حليناها "حبية" مع محافظ حمص

سيريا نيوز

لاقت تصريحات عضو مجلس الشعب عن مدينة دمشق محمد رضوان المصري لـ"سيريا نيوز" رود فعل "رافضة" من قبل نواب "مستقلين" في المجلس ومنهم من اعتبرها "تجنيا" على الديمقراطية التي يعيشها مجلس الشعب في سوريا.

وكان النائب المصري" وصف فيها الأعضاء المستقلون في المجلس بأنهم" اولاد الجارية السوداء" وقال "نتيجة مداخلاتنا في المجلس يتم التربص بنا من اجل اصطيادنا في اللحظة المناسبة، وبكل الاحوال فإن كل اعضاء مجلس الشعب، ان كانوا مستقلين او غير مستقلين، لا رأي لهم في المجلس، والتصويت بعد طول نقاش، يتم على الصيغ المقترحة من قبل الحكومة". النائب "المستقل" محي الدين الحبوش يؤكد أنه يأخذ دوره كعضو مجلس شعب بالشكل القانوني مشيرا إلى أن ذلك لا يعني أن يفرض العضو رأيه على باقي الزملاء لأن لكل واحد رأيه الخاص به، ويضيف عندما يطرح موضوع ما فمن الطبيعي أن يتم قبول التصويت عليه حسب القناعات معربا عن رفضه "لكلام " النائب محي الدين المصري، لأنه لا يجوز التعميم، وممارسة عضو مجلس الشعب لدوره يجب أن تكون "بما سمح له النظام الداخلي والدستور" و لا تعني أن "أطلع فوق العالم". حبوش الذي يلفت خلال حديثه لـ"سيريا نيوز" إلى أنه سحب الطلب الذي كان تقدم به لاستجواب وزير الإعلام مهدي دخل الله بناء على "رغبته" بسبب اللغط الذي رافق ذلك وتأكيدا منه على أن ليس هناك "شيء شخصي له مع وزير الإعلام" قال"عندما أرى أن هناك وعود لتحسين الأمر فما هو المطلوب مني أكثر من ذلك من أجل الوطن" لذلك يوضح حبوش "سحبت استجوابي لوزير الإعلام على أن يناقش مجلس الشعب بجلسات قادمة الأداء الإعلامي والسياسية الإعلامية بشكل عام" مؤكدا " على أن أحدا لم يضغط عليه ليسحب استجوابه". أما عضو مجلس الشعب المستقل عن محافظة حمص زهير غنوم فيعتبر ما قاله المصري "تجن كبير على الديمقراطية التي يمارسها مجلس الشعب" مشيرا في حديثه لـ"سيريا نيوز" إلى أنه لو نقل الإعلام السوري" المقصر" جلسات المجلس لرأت أميركا "الديمقراطية الحقيقية " والمطلقة فيه واعتبر أن النواب المستقلين "لهم ميزة" أنه لا توجد لهم توجيهات من قبل أحزاب فكل واحد حزبه نفسه. وعلق غنوم على سؤال عن عدم تجاوب المجلس مع طلب عدد من نواب حمص قبل أشهر "بتشكيل لجنة تحقيق بحق محافظ حمص محمد إياد غزال لتهديده "بنزع الحصانة عن النائب زهير طراف" بالإشارة إلى أنه تم أخذ موقف من "الخلاف بين محافظ حمص وأحد أعضاء المجلس" ولكن تبين أنه "صار فيه خلاف وسوء تفاهم ولفت غنوم إلى أن المحافظ كان "متجاوبا" بشكل ممتاز وتم حل الخلاف بطريقة "حبية" لافتا إلى فاكس أرسله لمحافظ حمص جاء فيه أنه وبعيدا عن الخلافات نعمل كلانا لصالح القطاع العام. من جانبه عضو مجلس الشعب الدكتور محمد حبش يلفت في اتصال هاتفي مع "سيريا نيوز" أن " تجربتنا في مجلس الشعب تشير إلى أن معظم القوانين التي تجد طريقها إلى النور هي التي تأتي عن طريق الحكومة" لأن الحكومة هي الأكثر تواصلا مع الناس والواقع ولكن "هذا لا يلغي مبادرات أعضاء المجلس" كما يقول حبش مضيفا إلى أنه "حصل حراك ديمقراطي أدى لنجاح عدد من الأعضاء". وقال حبش معلقا على ما قاله النائب محمد رضوان المصري " أستطيع القول إن الأعضاء المستقلين لا يتشكلون في كتل سياسية، ويتصرفون كأفراد، الأمر الذي يؤدي إلى ضعف فعاليتهم" مضيفا "أعتقد أن الانتخابات القادمة ستشهد تعاونا بين المستقلين والمتحزبين في إطار العمل البرلماني" وذلك سيؤدي بحسب حبش إلى المزيد من الفعالية في عمل مجلس الشعب".