صدى البلد ، جوني عبو

طلب رئيس مجلس الشعب السوري محمد الأبرش من وزير العدل محمد الغفري اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمحاكمة النائب السابق لرئيس الجمهورية عبد الحليم خدام أمام المحاكم المختصة وذلك لما نسب اليه من فعل جرمي يتصل بالخيانة العظمى والمساس بأمن الدولة وسلامتها، وذلك بالسرعة القصوى على ما ذكرت أمس وكالة الأنباء السورية "سانا".

وفي هذا السياق علمت "صدى البلد" من مصادر قضائية سورية ان لدى رفع شخصية سورية معروفة دعوى قضائية على النجل الأكبر لخدام، جمال، وحصولها على حكم ألزمه بدفع مستحقات مالية والحجز على ممتلكاته تبين ان لا ممتلكات وأموال مسجلة باسم جمال شخصياً، ما يؤكد بحسب هذه المصادر ان تصرفات خدام وعائلته مدروسة منذ فترة بهدوء وسرية.

وفي حديث لـ "صدى البلد"، نفى المدير الإداري لسلسلة المطاعم التي يملكها أولاد خدام، فايز الميداني، ان يكون أولاد خدام قد سجلوا ممتلكاتهم باسمه الشخصي، موضحاً ان عمله هو مع جهاد خدام باعتبار ان لكل منهم نشاطه الاقتصادي والتجاري.

وأضاف: "رغم انني أعمل معهم منذ زمن وهذا ليس بسر، إلا انني كنت ملتزماً عملي الإداري الخاص بالمطاعم، ومنها: لا نوازيت، والكابتن غريل، ولا فونتانا وأوبالين...".

وعلى صعيد آخر، واصلت الصحف السورية أمس حملتها على خدام، فعنونت صحيفة "الثورة" في عنوان رئيسي "خدام خائن ومطرود" بعد ان أعلنت القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم طرد خدام من الحزب في بيان أصدرته أمس الأول.

وذكرت صحيفة "البعث" ان "حديث خدام كحديث بنات الهوى".

وخاطبت صحيفة "تشرين" خدام في مقال افتتاحي قائلة: "انت لم تختر الوطن كما زعمت وانما اخترت أعداء الوطن، فاحترق معهم وسورية ستظل أبية".