السفير

حذّر التيار السوري الديموقراطي أمس الشعب السوري وفصائله المعارضة من التعامل مع النائب السابق للرئيس السوري عبد الحليم خدام <<كمشروع معارض إصلاحي>>. وقال التيار، الذي يتخذ من لندن مقرا له، في بيان، إن <<خدام ليس أكثر من لغم موقت لتفجير الإجماع الوطني على الحوار الديموقراطي والمصالحة تحت مظلة الأهداف الواردة في إعلان دمشق>>. وإذ اعتبر أن موقفه من خدام <<لا يعني عدم الترحيب بالبعثيين الشرفاء الملتزمين بالإصلاح والمؤمنين بالتغيير الديموقراطي والمنفتحين على أفكار المشاركة بالحكم والتبادل السلمي للسلطة>>، أشار إلى ان خدام يمثل <<حالة خاصة لا تجوز سرعة البت فيها لتبرئة أصحابها في ظروف استثنائية قبل اعلان براءتهم من قبل المحاكم>>.