النهار

أعلن مجلس الدولة، أعلى سلطة قضائية ادارية في فرنسا، أمس ان قرار منع قناة "المنار" التابعة لـ"حزب الله" من البث في فرنسا سيظل قائماً بعد رفضه طلب الغاء قرار في هذا الشأن اتخذ اواخر 2004. ورفض مجلس الدولة طلباً قدمته "المجموعة اللبنانية للاعلام – قناة المنار" من اجل الغاء قرار المجلس الأعلى للاعلام المرئي والمسموع في فرنسا الذي منع هذه المحطة من البث في فرنسا في كانون الأول 2004. وفي القرار الذي حصلت "وكالة الصحافة الفرنسية" على نسخة منه، اعتبر مجلس الدولة ان المجموعة اللبنانية للاعلام "ليست مخولة طلب الغاء القرار الصادر في 17 كانون الأول 2004" عن المجلس الأعلى للاعلام المرئي والمسموع. وكان هذا المجلس، الذي ينظم عمل المحطات الاذاعية والتلفزيونية في فرنسا، الغى في حينه اتفاقاً عقده مع قناة "المنار" في تشرين الثاني 2004. وجاء قرار المجلس الأعلى للاعلام المرئي والمسموع بناء على طلب مجلس الدولة في 13 كانون الأول من ادارة القمر الاصطناعي "يوتلسات" وقف بث ارسال المحطة بسبب "عبارات معادية للسامية" في برامجها. وكانت "المنار" أوقفت طوعاً بثها في فرنسا عبر "يوتلسات" في 14 كانون الأول، لكنها ظلت تستفيد من اتفاقها مع المجلس الأعلى للاعلام المرئي والمسموع حتى 17 كانون الأول 2004. ويمنع هذا الاتفاق المحطة من التحريض على الكراهية والعنف والتمييز.