الحكومة الأردنية لا ترى مبرراًً للخطوة

النهار

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أمس إغلاق سفارتها في عمان، وحذرت رعاياها في الأردن من امكان استهدافهم من إرهابيين، بينما رأت الحكومة الأردنية أن ليس ثمة ما يستوجب اتخاذ هذه الخطوة. وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان تحذيري نشرته أمس على موقعها الالكتروني باللغة الإنكليزية، إن لديها معلومات عن "احتمال أن إرهابيين قد وصلوا إلى المراحل النهائية من التخطيط لتنفيذ عمليات ضد غربيين ومواقع يرتادونها في عمان"، مشيرة إلى أن "سفارتنا في عمان أغلقت حتى إشعار آخر". وتضمّن البيان تحذير البريطانيين من التوجه إلى الأردن إلا للضرورة، واتخاذ اجراءات احترازية لدى توجههم الى هناك. ولاحظ أن "أجهزة الأمن الأردنية لا تزال منذ تفجيرات 9/11 الأخيرة في عمان تتخذ حال الطوارئ القصوى". ونصحت لرعاياها المقيمين في الأردن أو المسافرين إليه، باتخاذ أقصى درجات الحيطة، وخصوصا "عند الحدود مع اسرائيل والعراق والجسور التي تربط الأردن بأراضي السلطة الوطنية الفلسطينية"، معبّرة عن تخوفها من أن "التطورات في المنطقة قد تؤثر على الأوضاع الأمنية فيها". وأبلغ مصدر في السفارة البريطانية في عمان إلى "النهار" أن مبنى السفارة (المحصن) أغلق أبوابه بعد ظهر أمس، وشمل الإغلاق كذلك المجلس الثقافي البريطاني في عمان. وطلبت السفارة إلى رعاياها الاتصال بها على أرقام مخصصة للطوارىء حال تعرضهم للخطر أو لطلب المساعدة. الحكومة الأردنية من جانبه، أبلغ الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة إلى "النهار" أن الحكومة والأجهزة الأمنية درست تحذير وزارة الخارجية البريطانية وحللته وفقا للمعلومات المتوافرة لديها، وخلصت إلى أن الأمر لا يستوجب إغلاق السفارة. وقال: "ان النتيجة التي خلص إليها تحليل الأجهزة الأمنية لما ورد في ذلك التحذير لا يستدعي إغلاق السفارة البريطانية في عمان". وأكد أن الأجهزة الأمنية الأردنية "قادرة على حماية جميع البعثات الديبلوماسية والهيئات الدولية التي تستضيفها المملكة على أراضيها، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الرعايا الأجانب من مختلف الدول". وكانت وزارة الخارجية البريطانية أصدرت الجمعة تحذيراً مشابهاً إلى رعاياها في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، مذكرة بحادث خطف ثلاثة مواطنين بريطانيين في غزة، أطلقوا لاحقاًً، وحوادث خطف مماثلة على رغم انخفاض العنف نسبيا في العام الماضي. ونصحت بعدم السفر إلى غزة نهائياً بسبب تدهور الأوضاع الأمنية هناك. ونصحت كذلك بعدم السفر إلا للضرورة إلى منطقة الحدود الإسرائيلية مع لبنان، وقرب الجانب الإسرائيلي من الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة. ودعت إلى اتخاذ الحيطة والحذر عند المعابر بين إسرائيل والأردن.