الخليج

كذَّب وزير الخارجية التركي عبدالله جول المعلومات الصحافية، التي تتحدث بإصرار عن تسهيلات تركية لأمريكا او “اسرائيل” ضد سوريا وإيران، وقال إن “حكومته لم ولن تفتح مجالاتها الجوية او تمنح قواعد عسكرية لأي دولة أجنبية ضد الدولتين المذكورتين”.

ووصف جول الحديث عن سوريا وإيران مع المسؤولين الأجانب الذين يزورون أنقرة انه طبيعي، لأنهما دولتان مجاورتان لتركيا، واستبعد أي عمل عسكري امريكي ضد ايران، وقال: ان المسؤولين الامريكيين أيضاً يعلنون رسمياً انهم لا يخططون لضرب ايران، بل يحاولون التوصل معها لحل سياسي معقول لقضية المفاعلات النووية.

وذكَّر الوزير جول بمحاولات ايران لامتلاك السلاح النووي منذ عهد الشاه، وقال: “إلا ان الوضع الحالي بات يقلق الكثيرين”، وناشد طهران المزيد من الحوار والتعاون مع وكالة الطاقة النووية، وكرر الحديث عن حق الدول في امتلاك الطاقة النووية لأغراض سلمية، وأكد ضرورة تصفية جميع أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط عموماً.