صدى البلد

ذكرت وكالة أنباء الطلبة الايرانية (إسنا) امس أن إيران وروسيا تعملان على وضع خطة توافقية جديدة لتسوية النزاع حول برنامج تخصيب اليورانيوم الايراني. ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة في مجلس الامن القومي الايراني قولها إن جلسات المحادثات المغلقة تعقد في "جو جيد يوحي بالتقدم" مشيرة إلى انه جرى إعداد أرضية للتوصل لتسوية عبر "خطة جديدة يقبلها الطرفان".ولم تعط إسنا مزيدا من التفاصيل حول الخطة لكنها قالت إن المفاوضات ستنتهي الليلة. ووفقا لما ذكرته تقارير إخبارية محلية فإن إيران قد تقبل إجراء التخصيب في روسيا في إطار جدول زمني محدود وشريطة أن تحصل طهران في نهاية المطاف على موافقة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية تجيز لها إجراء هذه الانشطة على أراضيها. في غضون ذلك، أعلن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد أن مؤتمرا صحافياً سيعقد اليوم الاثنين وأعرب المراقبون عن توقعاتهم أن يعلن نجاد خلاله رسميا استئناف برامج الابحاث النووية الايرانية. وكانت طهران اعلنت في وقت سابق من يوم امس عن استعدادها لرفع الاختام الموضوعة على مراكز البحث النووي اعتبارا من اليوم الاثنين، مؤكدة انها في انتظار اعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية انها "مستعدة ايضا" للاشراف على هذه العملية. من جهتها، اكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية انها تلقت رسالة ايرانية تتعلق باستئناف الابحاث النووية الا انها طالبت طهران بمزيد من الايضاحات. وقالت المتحدثة باسم الوكالة الذرية ميليسا فليمينغ ان المشاورات مع ايران "ثابتة"،مؤكدة ان الوكالة تلقت رسالة الاحد (امس) "لكننا نحتاج الى ايضاحات اكثر".