“الخليج”: أكد رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سليم الحص أن للإدارة الأمريكية مصلحة في تخريب العلاقات اللبنانية - السورية وتوتيرها، داعياً اللبنانيين الى مواجهة هذا المشروع. وأشار الحص، في حديث صحافي، أمس، الى ان الوصاية الأمريكية تُمارس على لبنان على نطاق واسع، عبر السفير الأمريكي جفيري فيلتمان والإدارة الأمريكية مباشرة، معتبراً ان توقيت زيارة مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية ديفيد وولش الى بيروت كان مشبوهاً من أجل إجهاض المبادرة العربية التي بادرت اليها السعودية لحل أزمة العلاقات اللبنانية - السورية. وأكد الرئيس الحص ان الشهادات الملغومة والملفقة أودت بمهمة المحقق الدولي (السابق) في قضية اغتيال الرئيس الحريري وقضت عليها، واصفاً اتهام “البعض” لسوريا باغتيال الرئيس الحريري، وتبرئته ل “إسرائيل”، ب”الهرطقة والكفر بالمعنى القومي”