النهار انتقدت ايران تصريحات الرئيس الفرنسي جاك شيراك حيال استخدام أسلحة غير تقليدية لمواجهة الإرهاب. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن تصريحات شيراك "غير مقبولة"، معتبراً أن الرئيس الفرنسي "كشف النيات المبطنة للقوى النووية في استخدام هذه الوسيلة لتقرير الاعيب سياسية".

وكان شيراك لوّح الخميس الماضي باستخدام السلاح النووي ضد الدول التي تدعم الارهاب، وذلك في تصريحات في القاعدة النووية الفرنسية في جزيرة ليل لونغ.

وعبّر آصفي عن الأسف لهذه الرؤية في مواجهة التهديدات الامنية المشتركة في العالم، مذكراً بأن "التجربة المريرة لاستخدام السلاح النووي في الحرب العالمية الثانية كانت كارثية إلى الحد الذي يعد تكرارها ثانية أمراً غير مقبول اطلاقا ولا يمكن تبريره ابداً. وأضاف ان "تصريحات الرئيس الفرنسي قد ضاعفت من شكوك الرأي العام العالمي وخشيته ازاء الدول التي تمتلك الاسلحة النووية، وجعلت هذه الدول في موضع المسؤولية امام الرأي العام العالمي لاعطاء رد صريح وواضح في هذا الشأن". وشدد على أن "المنطق البشري والمبادىء الدينية والقيم الانسانية ترفض انتاج اسلحة الدمار الشامل في العالم واستخدامها أياً تكن الظروف والمبررات. من الافضل لشيراك ان يمارس الضغوط على قادة الدول الغربية لكي يبادروا الى مكافحة الارهاب بازالة جذور الفقر والتمييز والظلم في العالم ولكي لا يكون هناك مبرر لاستخدام هذه الوسائل لمكافحة هذه الظاهرة البغيضة".