السفير أشاد وزير الإعلام السوري مهدي دخل الله أمس، بالعلاقات السورية المصرية على المستوى الرسمي بين الرئيسين حسني مبارك وبشار الأسد وعلى المستوي الشعبي، معتبرا أن <<العلاقات السورية المصرية هي المحور العربي الأساسي في المنطقة العربية>>، مضيفا انه لو كان لدى المحقق الدولي ديتليف ميليس أي شيء يدين سوريا، لما كان استقال. وأشار دخل الله إلى ان <<تعاقب القمم بين الرئيسين مبارك والأسد تؤكد أن مصر دائما على اتصال مع سوريا>>، واصفا هذه القمم بأنها <<عملية لانها تصب في مصلحة الأمة العربية>>. وحول التحقيق في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، طالب دخل الله بأن يكون التحقيق <<مهنيا وحرفيا وبأن يبتعد عن التسييس>>، مشيرا إلى انه في <<بادئ الأمر كان السؤال من قتل الحريري؟ والآن هل تعاونت سوريا ام لم تتعاون؟ وبعد ذلك هل سيتم استجواب الرئيس الأسد ام لا ؟>>. وشدد دخل الله على أن <<سوريا تتعاون مع لجنة التحقيق الدولية في اطار السيادة الوطنية>>، مضيفا انه <<لو كان لدى ديتليف ميليس أي شيء يدين سوريا، لما كان استقال>>.