"حماس" تشيد بموقف بوتين منها صدى البلد أوقفت إسرائيل امس مدفوعات الضرائب الشهرية للسلطة الفلسطينية ما يوجه ضربة اقتصادية للحكومة التي تعاني من ازمة سيولة بعد أسبوع واحد من فوز حركة "حماس" في الانتخابات التشريعية.

وتحصّل إسرائيل إيرادات الجمارك نيابة عن الفلسطينيين ومن المفترض أن تسلم الأموال للسلطة الفلسطينية في أول كل شهر. وهذه الاموال هي المصدر الرئيسي الذي تدفع منه رواتب نحو 140 الف موظف حكومي فلسطيني.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية مارك ريغيف ان إسرائيل لم تقدم مدفوعات تقدر بنحو 55 مليون دولار كان من المقرر تسليمها امس للسلطة الفلسطينية. واضاف ان الدفع الشهري التلقائي لن يستأنف حتى تستكمل مراجعة سياسية طلبها رئيس الوزراء الاسرائيلي بالوكالة ايهود أولمرت.

في المقابل اشادت حركة "حماس" امس بموقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تجاه فوزها في الانتخابات التشريعية والمساعدات الدولية للشعب الفلسطيني. وقال الناطق باسم "حماس" سامي ابو زهري: "نثني على موقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي وقف موقفا متميزا في وجه التهديدات الغربية بقطع المساعدات عن شعبنا الفلسطيني".

وأضاف ابو زهري ان بوتين "اكد على ضرورة عدم قطع هذه المساعدات وان روسيا ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني وانها ستعترف بالحكومة التي ستشكلها حماس وان روسيا لا تعترف بأن حماس حركة ارهابية وهذا بالتاكيد موقف يثمن للرئيس الروسي".

وكان الرئيس الروسي اعلن في مؤتمره الصحافي السنوي الثلثاء ان على الاسرة الدولية ان تواصل تقديم المساعدات للفلسطينيين رغم فوز حماس في الانتخابات. وقال ان "رفض تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني سيكون خطأ في مطلق الاحوال".

كما اضاف بوتين: "ان موقفنا حيال حماس يختلف عن موقف الولايات المتحدة واوروبا الغربية. ان دبلوماسيتنا لم تعتبر يوما حماس بمثابة منظمة ارهابية وهذا لا يعني اننا نقبل بحماس ونوافق على كل ما تفعله" وعلى التصريحات التي صدرت في الآونة الاخيرة.

من جهة ثانية قال ابو زهري: "امس (الثلثاء) تلقينا اتصالا من الحكومة اليابانية اكدت فيه انها ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني ولكل المشروعات التي تنفذها في الداخل الفلسطيني".

وقالت المنظمات الدولية العاملة في المناطق الفلسطينية التي تعتمد على المساعدات انها تستعد للأسوأ بعدما هددت الاطراف المانحة بقطع المساعدات اذا لم تغير حركة "حماس" سياساتها.

في المقابل اعلن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع الثلثاء ان سورية ستتقدم بمشروع قرار الى القمة العربية المقبلة التي ستعقد في آذار يتضمن الاستمرار في تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني كما افادت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا". ونقلت "سانا" عن الشرع قوله ان سورية "ستتقدم بمشروع قرار الى القمة العربية التى ستعقد في آذار المقبل يتضمن الاستمرار فى تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني والتي اقرتها القمم العربية السابقة". وأضاف ان ذلك من اجل "التعويض عن المساعدات التي سيتم حجبها من قبل الولايات المتحدة وأي دولة اخرى".

وذكرت "سانا" ان هذه الخطوة تأتي في اطار "استمرار الدعم العربي للشعب الفلسطيني واحترام ارادته وخياراته في ادارة شؤونه وتقرير مصيره".