ايلاف ، بهية مارديني : قامت الأجهزة الأمنية السورية في مدينة السلمية (محافظة حماه ) بمنع اجتماع للجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ، وحضرت الدوريات الأمنية أمام المنزل المزمع فيه عقد الاجتماع قبل موعد اللقاء المقرر و تم استدعاء صاحب المنزل إلى مكتب مدير منطقة السلمية, واجبر على التوقيع على تعهد بعدم عقد اللقاء في منزله .وادانت اللجان بشدة هذا الاجراء وابدت قلقها لاستمرار السلطات السورية بموجب حالة الطوارئ والأحكام العرفية المعلنة في البلاد منذ 1963 بالانتهاكات المستمرة للحريات الأساسية ولممارسة المواطنين لحقوقهم الأساسية في التجمع السلمي وحرية الرأي والتعبير.

وطالبت السلطة السورية بوقف هذه الممارسات التي تشكل انتهاكا سافرا ومستمرا للحقوق الأساسية التي يضمنها الدستور السوري والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية فيما يخص الحق في إنشاء الجمعيات والحق في حرية الرأي. كان مجلس أمناء لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية, عقد اجتماعا يوم الجمعة الماضي بمدينة حلب. دار الحوار حول موضوع الائتلاف للمنظمات غير الحكومية في سورية ودراسة ملف ورشات العمل الخاصة بأعضاء اللجان, والتي تقوم بإنجاز التقرير السنوي لعام 2005 وموضوع ورشة العمل التي ستعقدها اللجان حول مسالة المواطنة. واشار بيان للجان ، تلقت ايلاف نسخة منه ، ان مجلس الأمناء اقر اطلاق مجلة اللجان النظرية وقرر الدعوة إلى الجمعية العمومية الدورية العادية للجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية,على أن يتم عقد الجمعية في سورية بموعد أقصاه أواخر تموز عام 2006.