أحمد بركات

أصر احد أصدقائي على مشاهدة حلقة للداعية عمرو خالد تتحدث عن بداية هجرة النبي إلى المدينة مرورا بغار ثور.

لم أرد ان اخفي كرهي لاسلوب الدعوة التي يستخدمها عمرو خالد امامه, فرفضت ان اشاهد الحلقة معللا بالاسباب السابقة. لكن و بعد ان اضاف ان الحلقة هي الاجمل على الاطلاق (حلقة 16 رمضان الماضي), اتفقنا على ان اشاهدها لنقدها.

بعد ساعة و عشر دقائق التي كانت طول الحلقة, و بعد غض النظر عن الكثير من الاخطاء البسيطة, الا اني وجدت تناقضاً كبير بين اول الحلقة و اخرها لا يمكن السكوت عنه:

ببداية الحلقة اعتبر ان النبي كان متجها بشكل عشوائي لا يعلم اين سيؤدي به هذا الطريق, و في منتصف الحلقة بدا بتغير ما قال تدريجيا, حيث ذكر بان اسماء بنت ابو بكر كانت هي الوحيدة التي عرفت مكان النبي ولاسباب مهمة مثل جلب الاكل و نقل الاخبار, و خلص بان الرسول اسر لابو بكر انه متجه لغار ثور, بالحرف الواحد.

ففي الدقيقة 10 و 22 ثانية سأل عمرو خالد نفسه (هل النبي كان عارف مكان غار ثور؟) و اجاب بصريح العبارة (لا), و في الدقيقة 17 و 40 ثانية يقول (خلي بالكو......النبي طالع كل السكة دي ما يعرفش لسا اني في غار فوق) و في عبارة أخرى (ياجماعة...... النبي ما كنش بيعرف غار ثور و ما كنش مخطط ليه)

وفي الدقيقة 21 و 28 ثانية يقول (الي اؤتمن على السر العظيم دون. السيدة اسماء؟ ايوة السيدة اسماء!! لانها هي اللي حتكيب الاكل كل يوم)

و في الدقيقة 36 و23 ثانية يقول عمرو خالد(فالنبي بيتكلم و يقول إني متجه إلى غار ثور)

اما عن بعض الامور التي وردت بالحلقة و بغض النظر عن اسلوب التبهير المتبع مع تحريك المشاعر بكلمات ممطوطة و ملامح بريئة تؤثر على تفكير المشاهد الطيب, وجدت التالي:

- ان تسليط الضوء على مكان مثل غار ثور و تشجيع الناس على الذهاب الى هكذا امكنة, انما هو تحوير للدين و ابتكار اماكن مقدسة جديدة, و الاسواء انه أعطى ثواب لمن مس موطئ قدم النبي و لا ادري من أين اتى بهكذا فكرة.

- تبنى السيد عمرو خالد قصة وجود حمامتين على باب الغار التا منعا دخول المشركين الغار, دون الاشارة الى القصة الاكثر شيوعا بان الدافع حمامة و عنكبوت.

- اعتبر ان ما قام به النبي خطة عظيمة مدروسة, و هو الذي بدا بالحديث ان النبي لم يكن يعلم ما يفعل و هو الذي اعترف بعدم نجاح هذه الخطة (الغير مخططة) لولى تدخل الله ثلاث مرات لانجاحها. الاولى عندما نفخ التراب على المشركين للخروج من البيت, و الثانية عند ما عاد المشركون لاعتقادهم بعدم وجود احد بالغار و الاخيرة عندما وقع سراقة من حصانة ثلاث مرات.

اخيرا مع اختلافي للكثير من معتقدات عمرو خالد, الا اني حاولت ان اظهر تناقض أفكاره فقط, و هو ما دفعني لحذف كم هائل من الانتقادات, بما يتعلق ببعض المعجزات التي ذكرها.

للانصاف و كي لا نبخس العمل الفني قيمته, فقد كان اجمل ما في الحلقة هو لحن البداية.

اشكر صديقي الذي نصحني بمشاهدة هذه الحلقة وأرجو أن يتقبل نقدي بكل رحابة صدر, كما عهدته.