عيسى المهنا

تحت عنوان مشكلة خطيرة تحتاج إلى حلول سريعة هجرة العقول من الجذور إلى أسواق الغرب قامت جريدة تشرين بتاريخ 28/12/2005 بنشر ملحق متابعات عدد /11/ متضمناً عدد من الدراسات العربية حول موضوع الهجرة جاء في الصفحة الثانية من الملحق أهداف الملحق :
-  تسعى تشرين من خلال ملحق متابعات إلى تحقيق جملة أهداف وتطلعات أبرزها :إعادة نشر المقالات والمواد الإعلامية التي تعالج موضوعاً واحداً ولكن من زوايا ومقاربات مختلفة .
-  توفير معلومات دقيقة وموثوقة للقراء عن موضوعات تتناولها وسائل الإعلام بصورة عامة أو بايجاز .
-  تقديم الوثائق الضرورية للمهتمين والباحثين والدارسين إسهاما من الصحيفة في تعميق المعرفة العلمية السليمة وتوسيع آفاق صياغة الأفكار والرؤى التي تخدم نهضتنا الفكرية والثقافية والسياسية والتنموية . تغطية المؤتمرات والندوات وحلقات النقاش والملتقيات العلمية والفكرية والأدبية والاقتصادية وغيرها من خلال نشر أوراق العمل والبحوث والدراسات والتوصيات بحيث تشكل مرجعاً موضوعياً وقاعدة معلوماتية للباحثين والمتخصصين والقراء بصفة عامة .
-  المساهمة في تنوير الرأي العام بالقضايا والمسائل الهامة وطنياً وإقليمياً وعربياً ودولياً واطلاعه على منعكساتها وطرق مقاربتها في وسائل الاعلام المختلفة .(انتهى الاقتباس )

تقودنا الأهداف المعلنة لملحق الجريدة لانطباع ايجابي جدي حول سعي الجريدة لتحقيق مادة علمية تفيد القارىء والباحث والمؤسسات العلمية والبحثية . ولكن ما حصل ان جريدة تشرين بملحقها المذكور لم تتطرق لدراسة سورية حول موضوع هجرة العقول تعتبر الأحدث بالمقياس الزمني وبالطبع هذا يقلل من أهمية ما نشر حول الموضوع ولا يتناقض أو ينتقص من قيمة جهد الآخرين العلمي أو البحثي أو الإعلامي .

إن المحاولات العديدة مع المسؤولين في الجريدة سواء عبر الهاتف أو عن طريق الرسائل الالكترونية لم توفق في تحصيل نتيجة ايجابية حول تصحيح هذا التجاهل للدراسة و لم تجد حتى اللحظة كل المحاولات رغم مرور أكثر من شهر . إن تجاهل نتائج أخر دراسة يتناقض مع الروح العلمية والبحثية والروح الحوارية والروح الإعلامية للحدث العلمي الذي عادة وعلى ما يبدو لا يعني شيئاً للاعلام في بلادنا . خاصة وان دراسة تطرقت للجانب الاقتصادي لهجرة العقول وحققت نتائج علمية جديدة تضيف لما سبقتها من دراسات سواء على صعيد أعداد المهجرين أو على صعيد الخسائر الاقتصادية الناتجة عن الظاهرة . إن عدم سماع القائمين على الملحق في الجريدة بالدراسة يعكس درجة الاهتمام الإعلامي بالقضايا العلمية وخاصة المنجزة في سورية . أما معرفتهم بهذه الدراسة ولو بوقت متأخر دون التنويه لها أو إعادة الإشارة إلى وجودها فهو يتناقض مع أبسط مبادىء الإعلام بشكل عام ومع الأهداف المعلنة لملحق المتابعات في مقدمته وهذا ما يعيدنا لنقطة البداية بالنسبة لعلاقة الثقة بين القارىء والإعلام السوري .

وأخيراً نشير إلى الملاحظات الآتية :
-  إن هذه الدراسة أنجزت في الجمهورية العربية السورية في جهة علمية هي معهد التخطيط للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بدمشق – هيئة تخطيط الدولة .
-  إن ملحق متابعات نشر كل الدراسات العربية حول هجرة العقول باستثناء الدراسة السورية رغم إعطاء إدرة الملحق الوقت الكافي لتلافي هذه الثغرة .
-  نشر المركز العربي للدراسات الاستراتيجية ملخصاً عن الدراسة – قضايا راهنة عدد 14
-  نشرت مجلة ابيض واسود في عددها 80 تاريخ 10/5/2004 مادة حول الدراسة .
- نشرت جريد Syria times في عددها 6300 تاريخ 16/5/2004 حول الدراسة .
-  نشرت جريدة قاسيون على موقعها على الانترنت في عددها 221 مادة حول الدراسة بعنوان هجرة الكفاءات والعقول العربية الفاقد الاقتصادي .
-  نشرت نشرة كلنا شركاء الالكترونية نقلا ً عن جريدة قاسيون المادة بعنوان هجرة الكفاءات والعقول العربية الفاقد الاقتصادي .
-  نشرت نشرة سورية الغد الالكترونية نقلا ً عن جريدة قاسيون المادة بعنوان هجرة الكفاءات والعقول العربية الفاقد الاقتصادي .

مع استعدادنا الكامل لتقديم كافة الدراسات والبيانات المطلوبة و الموثقة بالارقام ذات المصادر الاحصائية الدقيقة لاغناء البحث والوصول الى رؤية واضحة توضح خطورة هذه المسالة وسبل معالجتها ان اقتضى الامر .