صدى البلد

إستمرت التظاهرات في آسيا وافريقيا واوروبا والشرق الاوسط امس احتجاجا على نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة الى النبي محمد، رغم ان الدعوات الى التهدئة ساهمت في تراجع التوتر الى حد ما. وتكرر المشهد نفسه من نيودلهي الى نيروبي ومن القاهرة الى دكا ومن مدينة كانو النيجيرية الى المدن التركية الكبرى: احراق اعلام دنماركية ورفع شعارات معادية لرئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوغ راسموسن واحيانا ضد الرئيس الاميركي جورج بوش. ولكن لم يسجل اي حادث خطر خلال هذه التحركات. وندد الامين العام للامم المتحدة كوفي انان مجددا بأعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات، لكنه اوضح ان لا دلائل عن تورط دمشق وطهران في التحريض على العنف خلال هذه التظاهرات. وكانت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس اتهمت دمشق وطهران بصب الزيت على النار. وتواصلت جهود التهدئة على نطاق واسع امس حيث وجّه رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان رسالة الى قادة العالم داعيا اياهم الى منع حدوث حالة عداء لا يمكن معالجتها بين الدول الغربية والعالم الاسلامي. وحث رئيس الوزراء الماليزي احمد بدوي العالم الاسلامي والغرب على "قبول الآخر على انهم متساوون" وانتقد ما وصفه قيام الغرب "باضفاء صفة الشر على الاسلام". وأشاد رجل الدين الايراني البارز حجة الاسلام احمد خاتمي بما وصفه "بالغضب المقدس" للمسلمين واتهم الولايات المتحدة بدعم من يوجهون الاهانات للاسلام، داعيا في الوقت نفسه الى وقف الهجمات على السفارات الاجنبية بعد احراق عدد من البعثات الدنماركية. وعبّر وزير خارجية الاردن عبد الاله الخطيب في مقابلة نشرتها صحيفة "البايس" الاسبانية امس عن الاسف حيال الازمة لكنه اعرب عن امله في ان يتمكن الحوار بين الاديان من تخطي هذه العاصفة. ووجه وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط رسالة الى الامين العام للامم المتحدة كوفي انان يطلب منه اصدار اعلان يؤكد مخالفة الرسوم الدنماركية للمواثيق الدولية من اجل "تهدئة مشاعر المسلمين في العالم". ودعا مسؤول الحوار بين الاديان في الازهر علي السمان الى تجاوز ردود الفعل "الانفعالية" على الرسوم الكاريكاتورية والعودة الى "حوار هادئ" بين الغرب والعالم الاسلامي. وجدد رجال الدين في خطب الجمعة في العراق استنكارهم للاساءة التي تعرض لها النبي محمد، مطالبين بوضع قانون يحمي الاديان من احتمال تكرار الاساءة في المستقبل. واعتبر رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان ان الرسوم الكاريكاتورية "لا تبدو له مسؤولة". واعربت الحكومة السويدية عن قلقها من قيام حزب سويدي صغير مناهض للمهاجرين بنشر الرسوم على موقع صحيفته على الانترنت ما اضطرها الى اغلاق الموقع. اعتذارات وفي مؤشر على التهدئة، منحت صحيفة "يلاندز-بوستن" الدنماركية اجازة للمسؤول عن صفحاتها الثقافية الذي نشر الرسوم فليمينغ روز لمدة غير محددة، وفق ما اوردت صحيفة "بوليتيكن" في موقعها على شبكة الانترنت. ونشرت "يلاندز-بوستن" على موقعها على الانترنت "الصيغة الجديدة" باللغة العربية لرسالة الاعتذار التي وجهتها الى المسلمين، لكنها اكدت انها لم تغير نهجها ازاء هذه المسالة. وجاء في النسخة العربية للرسالة "نعتذر عن سوء التفاهم الكبير الذي حصل حول الرسومات التي شبهت الرسول الكريم (ص) وادت الى نمو مشاعر العداء للدنمارك والدنماركيين بما في ذلك الدعوة الى مقاطعة البضائع الدنماركية". واعلن فيبيورن سيلبك رئيس تحرير مجلة "ماغازينت" النروجية المسيحية التي اعادت نشر الرسوم انه يشعر "بشديد الاسف" للاساءة التي شعر بها المسلمون اثر نشر هذه الرسوم. واعتذر رئيس تحرير صحيفة "ماغازينت" النروجية المسيحية للمسلمين عن نشر الرسوم. وعقب تقديم الاعتذار قام فيبيورن سيلبيك الذي دافع في البداية عن نشر الرسوم في العاشر من كانون الثاني بوصفها تعبيرا عن حرية الرأي بمصافحة احد زعماء المسلمين في النروج الذي قال انه يعتبر ان الجدل قد انتهى. استطلاعات للرأي وتشير غالبية الدنماركيين (58%) باصابع الاتهام الى رجال الدين المسلمين في الدنمارك وتعتبرهم المسؤولين الرئيسيين عن اتساع حجم النزاع حول رسوم النبي محمد في العالم الاسلامي حيث اتهموا بتعميم معلومات خاطئة. وبحسب استطلاع اخير نشرته شبكة "تي في 2" التلفزيونية الوطنية، فان 22% من الدنماركيين اعتبروا ان صحيفة "يلاندز-بوستن" هي المسؤولة عن تفاقم الازمة. واظهر استطلاع للراي نشرته صحيفة "لاكروا" الفرنسية ان معظم الفرنسيين (54%) يعتبرون ان وسائل الاعلام اخطأت في نشر الرسوم، واعربوا عن قلقهم الشديد حيال الفصول المقبلة لهذه القضية. ويعتقد غالبية النروجيين (57 في المئة) انه كان يتعين على وسائل الاعلام الامتناع عن نشر الرسوم والتي اثارت ردود فعل غاضبة في العالم الاسلامي، حسب ما اظهر استطلاع للرأي نشر امس.