د.عبدالهادي حواضري

في تعديل متوقع للحكومة السورية طال 50% تقريباً من الوزراء , يقف المواطن السوري يرقب هذا التغيير وبحذر واضح !! باحثاً عن تغيّر في اهتمام الحكومة الجديدة به !! وهذا هو المهم في نظرة المواطن السوري لهذا التغيير !! بشكل مؤكد ليس للسوري تطلعات في تغيير الوجوه , فليس من اهتماماته إذا كان السيد( الشرع ) على رأس الخارجية السورية أو كان ( المعلم ) , وليس من اهتماماته أن يستلم الوزارة / (س ) الوزير / (ع ) !!. الذي يبحث عنه المواطن السوري هو تغيير جذري في سياسة الحكومة , تنتشله من مآزق كثيرة أربكته في مرات سابقة !!

جلّ اهتمامات المواطن السوري تتلخص في متطلبات ليست تعجيزية ..!! فعلى المستوى الخارجي يبحث لبلده الغالي مكاناً محترماً يعيد له هيبته بين الدول .. يرفع من خلاله علمه عالياً , يمنحه رؤية جديدة للأحداث التي تحيط به , يجعل منه فاعلاً وليس مفعولاً به !! أما على المستوى الداخلي : مازال المواطن السوري يرفع يافطة / القضاء على الفساد و أزلامه , وهي دعوة مصيرية , ومطلب أساس لا يمكن التخلي عنه !! وهذا المطلب هو محك الحكومة الجديدة , وهو المعيار الذي من خلاله سيكون التقييم لأداء الحكومة الجديدة !! إضافة لذلك فالمواطن السوري يبحث عن لقمة عيشه التي كانت في فترة سابقة موضعاً للمساومة عليها !!

والذي أراه , هو أن هذه الحكومة أمام امتحان صعب ’ فكأنني أراها / حكومة إنفاذ / , مهمتها مسؤولية كبرى وذلك بإنقاذ ما يمكن إنقاذه , وعلى ذلك فهي إن رضيت بأن تستلم زمام الأمور , فهذا يتوجب عليها أن تدخل امتحاناً صعباً , ننتظر نتائجه قريباً , والذي نطالب فيه كمواطنين أن يكون هناك تقييماً دورياً لأداء هذه الحكومة من خلال مجلس الشعب , ومن خلال المنظمات الغير حكومية من نقابات ومؤسسات ومن المواطنين أفراداً كانوا أو تجمعات !! ويتبع هذا التقييم حساباً عسيراً إذا كانت هناك زلات لهذه الحكومة !! فهل تستطيع الحكومة الجديدة أن تلبي , المتطلبات المتواضعة للمواطن السوري ؟؟ هذا ما نطمح إليه و ننتظره في القريب العاجل !!