ليس هناك سيادة مطلقة لأية دولة سيريا نيوز جدد عبد الحليم خدام إتهامه الرئيس بشار الاسد شخصياً بـ "إعطاء الأمر بإغتيال رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الاسبق" وقال خدام في مقابلة خاصة مع قناة "الحرة" تبث كاملة اليوم الثلاثاء ..

" قناعتي ومن خلال إستنتاجاتي و الوقائع التي كنت أسمعها سواء في إجتماعات القيادة أو خلال لقاءاتي مع الرئيس فالقرار صدر من الرئيس بشار الاسد " خدام دعا الرئيس الاسد إلى ما أسماه وقف سياسة الإغتيالات محملاً إياه مسؤولية كل ما لحق بسورية منذ صدور قرار مجلس الامن الدولي رقم 1559 الذي أنتجته القرارات الخاطئة المنفردة التي اتخذها والتي أنتجت ( بحسب قوله ) إغتيال الرئيس الحريري والخروج المهين للجيش السوري من لبنان وتوتر العلاقات السورية اللبنانية وأيضاً الحصار والضغط الدولي على سورية... ورأى خدام أنه على الرئيس القبول بدفع الثمن والإستجابة للجنة التحقيق الدولية ومقابلتها وليس التذرع بالسيادة وقال إن .. السيادة لاتحمي قاتلا لأنه ليست هناك أية سيادة مطلقة لأية دولة بمجرد توقيعها على ميثاق الامم المتحدة .. وألا يحملها للشعب السوري .. حسب تعبيره .. وكان خدام وفي مقابلة مع قناة العربية إعترف بانه كان فعلياً بعيدًا عن دائرة القرار في سورية منذ العام 1998 بعد ان كان ولسنوات عدة ممسكاً بالملف اللبناني أثناء الحرب اللبنانية وعقد إتفاق الطائف ..، في وقت إرتبط إسم أفراد عائلته بعدة قضايا فساد على نطاق واسع في سورية وخاصة قضية دفن نفايات نووية في البادية السورية..