السفير

أحيا أهالي الجولان السوري المحتل أمس، الذكرى 24 للإضراب المفتوح الذي نفذوه في العام 1982 رفضا لمحاولات إسرائيل ضم الهضبة وفرض الهوية الإسرائيلية على أبنائها، بمهرجان خطابي شاركت فيه شخصيات فلسطينية من الضفة الغربية ومن عرب 48. وألقى احد أبناء الجولان كلمة، في المهرجان الذي أقيم في موقع عين التينة، جدد فيها <<تمسك أهلنا بعروبتهم وهويتهم>>، مؤكدا <<وقوف أهلنا في الجولان خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد ورفضهم للتهديدات والضغوط التي تتعرض لها سوريا>>. وألقيت كلمة باسم الأسرى العرب والمعتقلين في السجون الإسرائيلية، موقعة باسم عميد الأسرى سمير القنطار، عبرت عن اعتزازهم <<بمواقف سوريا وصمودها في وجه الضغوط والتهديدات التي تستهدفها في هذه المرحلة نتيجة مواقفها الوطنية والقومية وحيت صمود أبناء الجولان العربي المحتل وتمسكهم بانتمائهم الوطني ورفضهم للهوية الإسرائيلية>>. كما ألقى كل من الوزير السابق وئام وهاب والأمين العام لحركة الاشتراكيين العرب احمد الأحمد وأمين فرع القنيطرة لحزب البعث ابراهيم العلي كلمة بالمناسبة.