السفير تقاسم أعضاء <<جمعية الشريف الوطنية الأميركية>> من 10 ولايات أميركية مطلع شباط الحالي في اسرائيل، خبراتهم مع المسؤولين الإسرائيليين في شؤون مراقبة الحدود، وتقاسم المعلومات، وأمن القطاع الخاص، والتقديمات الأمنية العامة، والاستجابة للحالات الطارئة، وغيرها من النقاط المهمة في اطار <<الارهاب>>. واستضافت جمعية التعليم الإسرائيلية الأميركية، الداعمة للجنة العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية <<ايباك>>، برنامج التعاون لمدة أسبوع. وقالت عضو مجلس إدارة <<ايباك>> هارييت زيمرمان أمس الاول، ان إسرائيل <<كانت تستعد وتتجاوب مع اعتداءات إرهابية منذ 50 عاماً. إن هدفنا التأكد من أن لدى قوات تطبيق الأمن الأميركية الفرصة للتعلم من الخبرات الواسعة التي اكتسبتها إسرائيل في هذا المجال>>. ومن بين الذين شاركوا في الدورة، رجال <<شريف>> في بعض المناطق الرئيسية، مثل مدن بالتيمور وأتلانتا ومينيابوليس وسالت لايك وأوكلاهوما